لماذا يتم اختيار القردة فى التجارب الطبيبة لكورونا؟

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-05-14 12:20:27 - اخر تحديث: 2020-05-16 10:59:55

مع انتشار الوباء العالمي فيروس كورونا ، فهناك أبحاث وتجارب علمية عديدة يقوم بها العلماء يوميا للوصول للقاح أوعلاج يقضى على فيروس كورونا


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-f9photos

كانت أخر هذه التجارب أجريت على القردة وذلك لأنه من الكائنات الحية الأقرب للإنسان.
من أهم السمات التي دفعت العلماء لاستخدام القردة في التجارب العلمية هي السمات الطبيعية بين القردة والانسان، ومن بينها التقارب الجينى بنسبة 90% ، حسب ما قالته دراسة امريكية، كما اجريت دراسة عن مركبات البروتين في الجسم والتي تقاربت من القردة بنسبة 99%.
وحسب ما ذكرت وسائل اعلام، ساهمت القرود في تجارب علاجات شلل الاطفال والتيفويد والحمى الصفراء وحققت انجازا كبيرا في اكتشاف علاج أمراض القلب والايدز والسرطان والسكر والربو والملاريا وغيرها من الامراض الشهيرة والتي تسبب خطرا كبيرا على الصحة، وذلك لأن القردة بيولوجيتهم تشبه بيولوجية الإنسان في أشياء عديدة .
ولكن بعض المؤلفين يدعون برعاية الحيوانات التي تجرى عليها التجارب وينادون بمعايير الرعاية الجراحية والغذائية حتى الحالة النفسية والاجتماعية للحيوان، حيث يتم اتخاذ جميع الاحتياطات لضمان عدم معاناة القردة بأي شكل من الأشكال أثناء الجراحة ، فيوجد طبيب تخدير متخصص ، تمامًا كما هو الحال بالنسبة للإنسان ، للتأكد من أن القرد مخدر بعمق ولا يشعر بأي ألم.
وبعد الجراحة، يتم إعطاء المسكنات للقرود لإزالة الألم أثناء عملية الشفاء ، ويتم مراقبتها باستمرار بحثًا عن علامات الانزعاج، ويتم تخفيف أي ألم على الفور .

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل