صاحب محمص ومصنع خيزران في الطيبة يتحدث عن انماط الشراء في المجتمع العربي

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-05-21 18:26:40 - اخر تحديث: 2020-05-21 18:37:33

تمتاز هذه الايام التي تسبق حلول العيد ، بالاقبال المتزايد على شراء مستلزمات واغراض العيد .. غير ان عملية المشتريات برمتها في هذه المرة جاءت مغايرة ومختلفة

عن كل الاعياد الماضية في ظل ازمة الكورونا .
للحديث حول انماط الشراء في المجتمع العربي منذ اندلعت ازمة الكورونا ، عن اماكن الشراء ، الكميات وغيرها ، استضافت قناة هلا عماد خيزران - صاحب محمص ومصنع خيزران .

" الضفة الغربية مغلقة "
وقال عماد خيزران في مستهل حديثه لقناة هلا:" لفت انتباهي أن الضفة الغربية مغلقة، وهذا الأمر لم يعمل له الناس حسابا. لقد اجتمعت علينا عدة أمور، منها ان الوضع ليس طبيعيا، لدينا كورونا، ونحن مقيدون كتجار في استقبال الناس. هذه تقييدات من الشرطة ووزارة الصحة. لذا علينا اخذ ذلك بعين الاعتبار. بالاضافة الى ذلك الضفة الغربية مغلقة. كانت تدخل كميات من البضاعة تدخل من الضفة الينا، واليوم هذا الوضع ليس قائما ".
وتابع خيزران :" انا كان لدي في السابق مثلا 10 زبائن، اليوم هنالك 30، 20 جدد كانوا يتسوقون في الضفة. هذا يزيد من الاقبال على الطلب على المنتجات. التجار ملزمون بتوفير هذه السلع للزبائن".

" شيء هوّن على الناس "
كما قال خيزران:" هنالك قسم من الناس الى يومنا هذا يظنون ان ليلة العيد ستكون كما كان في سنوات سابقة، وهذا ليس صحيحا... من يريد ان " يلحق حاله " بلقمة طيبة من عند محل الخضار أو اللحوم، عليه الشراء مبكرا ".
كما اوضح خيزران " أن الاوضاع الاقتصادية أثرت على كمية المشتريات، فكثير من الناس تعطلوا عن عملهم وازداد مصروفهم بسبب جلوسهم في البيوت".
كما قال خيزران :" في المقابل هنالك شيء هوّن على الناس، فالرحلات الى خارج البلاد توقفت وهذا يجل الأب غير محرج أمام اولاده وزوجته، اذ انه لا يمكنه الخروج معهم لرحلة للخارج ... السفر للخارج في فترة العيد بحاجة لمصروف كبير ".

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل