3 أشياء تساعد على تطوير دماغ طفلك الرضيع

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-06-04 12:58:08 - اخر تحديث: 2020-06-20 11:44:05

تشير الأبحاث والدراسات إلى أن السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل لها تأثير كبير على تطور دماغه، لذا يجب عليكِ كأم أن تهيّئي البيئة المحيطة بالطفل،


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-ChristinLola

وأن تقدّمي له كل ما باستطاعتك من أجل مساعدة دماغه على التطور والنمو السليم، وأهم ما تقدمينه لطفلك في هذا العمر هو التعامل معه بلطف، احترام احتياجاته والاستجابة لها، التفاعل معه واللعب معه عندما يرغب. وفي ما يلي، 3 أشياء أساسية تساعد على تطوير ونمو دماغ طفلك الرضيع.
 
1- الحديث مع الطفل
أكدت الدراسات أن الطفل يمكنه الاستماع إلى صوت أمه منذ كان جنيناً في رحمها، لذا تحدثي إلى طفلك أثناء حملك به.
بعد ولادة الطفل لا تعتمدي أنه مولود حديث، استأنفي حديثك معه بكلمات بسيطة، وطوّري حديثك مع بزيادة عدد الكلمات كلما كبر قليلاً، حتى يصل إلى سن الثالثة، حينها يمكنكِ الحديث معه مثل الكبار، وأن تسأليه عن تفاصيل يومه، أو تحكي له موقفاً، أو تشرحي له شيئاً، فقط احرصي على أن يكون نطقك للكلمات صحيحاً.
 
2- القراءة للطفل
يمكنكِ القراءة لطفلك منذ ولادته، اختاري الكتب الملونة المزوّدة باختيارات مثل الصوتيات والمجسّمات والصور التي تجذب انتباهه.
بعد أن يبلغ طفلك عامين، يمكنكِ الاستعانة بالكتب التعليمية المبسّطة المناسبة لهذا العمر، وسوف تلاحظين أن طفلك يتعلّم بالتكرار.
أما في سن الثالثة، فيمكنكِ السماح لطفلك باختيار الكتب معكِ، على أن تعتمدي على القراءة التفاعلية عبر تمثيل القصص وإجراء مناقشات عنها مع طفلك.
 
3- الغناء للطفل
الغناء يزيد الحصيلة اللغوية لطفلك، ويساعده على النطق بطريقة صحيحة، كما أنه يجعله أكثر سعادة وهدوءاً، علاوة على أنه ينمّي الحس الفني لديه.
بالنسبة إلى المولود الجديد، يمكنكِ الحديث معه عبر كلمات ملحّنة، أو الاستعانة بالجمل الغنائية البسيطة المتوارثة من الأمهات، التي تُستخدم لتهدئة المولود.
أما الطفل في عمر عام، فيمكنكِ تأليف أغاني بسيطة لتغنّيها له بصوتك، بينما يمكنكِ الاستعانة بأغاني الأطفال، وتكرارها على مسامع طفلك، حيث يتعلّم منها طفلك الحروف والأرقام وبعض الأخلاقيات بسهولة وسرعة.

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل