الدّكتورة عايدة فحماوي تتحدث عن فوزها بوسام ‘المحاضرة المُلهمة‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-06-19 19:17:15 - اخر تحديث: 2020-06-23 16:37:51

" اعتقد ان مقولة كتبها احد طلابي باستطلاع خاص بالطلاب كانت السبب في اختياري للفوز بلقب المحاضرة المُلهمة ، ضمن أفضل عشرة محاضرين ملهمين في مؤسّسات

التّعليم العالي على مستوى الدولة لعام  2020 " ،  بهذه  الكلمات افتتحت الدّكتورة عايدة فحماوي وتد المحاضرة في أكاديميّة القاسميّ التي فازت مؤخرا  بوسام "المحاضرة المُلهمة "حديثها  لميعاد كيوف ضمن برنامج " على الموعد مع ميعاد " الذي يبث على قناة الوسط العربي - قناة هلا  .
واستعرضت المحاضرة الملهمة ، الدّكتورة عايدة فحماوي وتد المحاضرة في أكاديميّة القاسميّ  ، كيف فازت بلقب  "المحاضرة المُلهمة" قائلة :"  الحقيقة انني فوجئت عندما فزت بهذا اللقب – وفهمت لاحقا  ان الإتحاد القطري للطلاب الجامعيين في البلاد ، نظم استطلاع رأي  شارك فيه طلاب من مختلف الكليات والجامعات في البلاد ، وكما فهمت طُلب من الطلاب ان يكتبوا اسم محاضر او محاضرة  ملهم او ملهمة وان يعللوا سبب اختيارهم ، واعتقد ان مقولة كتبها احد طلابي بالاستطلاع كانت السبب في اختياري ".

" علينا ان نعرف كيف نصغي الى الطالب بكل حواسنا "
وحول عملها ، اردفت الدّكتورة عايدة فحماوي وتد :" ان اعمل  في المجال الاكاديمي  منذ 12 عاما  وانا اؤمن بكل طلابي ، ونصيحتي لجميع المحاضرين ، ان علينا ان نعرف كيف نصغي الى الطالب بكل حواسنا ، كيف نتقبل الطالب في الحيز الاكاديمي داخل المحاضرة بدون ان يكون هناك احكام مسبقة ،  كذلك علينا منح الطالب الحيز الكامل  للتعبير عن نفسه وتمكينه من الادوات ليعبرعن هوية مهنية وشخصية خاصة به" .
وتابعت :" انا اريد من كل طالب ان يبحث عن هوية خاصة ، صحيح انني قدوة  لطلابي ولكن الهدف ليس الاقتداء بي لتقليدي ، انما يجب ان يكون هناك حيز لهويات مختلفة".
 ومضت تقول :"  اظن ان للمحاضرين دور هام جدا في تعزيز ثقة الطلاب بنفسهم ، ما يسعدني هو عندما اقابل طلابي السابقين ويبلغونني انهم الان  يدرسون للقب ثاني  مؤكدين انهم وصلوا الى هذه المرحلة وهم يتذكرون الكلمات التي دعمتهم بها ".

 "  اجمل لقب في العالم حسب رأيي هو معلم محاضر"
وتابعت المحاضرة الدّكتورة عايدة فحماوي وتد تقول :"  اجمل لقب في العالم حسب رأيي هو "معلم محاضر" ، صحيح انني شغلت مناصب عديدة منها مستشارة تمكين المرأة في الكلية ، كنت ايضا عميدة طلبة ، لكني اظن ان المكان الاكثر تأثيرا هو داخل قاعة المحاضرات ، هناك يمكن لك ان تكون مؤثرا ، فاعلا ، وقادرا على ربط كل شيء تعلمه من الناحية النظرية مع الحيز العام ، العالمي والفلسطيني بالطبع ".

" الامومة هي درجة اولى وكل ما يأتي بعدها – يأتي بعدها"
وتابعت :" انا افتخر باول ادواري وهو الام – باعتقادي ان الامومة هي درجة اولى وكل ما يأتي بعدها – يأتي بعدها ، طبعا اذا كانت المرأة تريد ان تكون ام ، لان هذا ايضا شيء اختياري ،  لكن اظن اننا نحتاج الى كثير من العمل الاضافي رغم كل ما حققناه هناك محافل كثيرة المرأة غير موجود فيها ، غير حاضرة ، وانا ارى اليوم في كل ما يسمى قضية العنف في مجتمعنا ، ان المرأة غير حاضرة وغير مؤثرة في جميع اللجان في مختلف البلدات العربية ، علما انها هي من تتلقى الصفعة ، هي الام الثاكلة ، وهي التي تُربي في نفس الوقت ، فأين صوت هذه المرأة؟ علما ان نساء كثيرات يحاولن وحاولن تخطي السقف الزجاجي الذي يضعه هذا المجتمع ".

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل