لهذه الأسباب لا تمسحي لعاب طفلك !

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-06-22 12:42:03 - اخر تحديث: 2020-06-27 11:35:32

تشعر الأم بالقلق حين يسيل اللعاب بإستمرار من فم مولودها، وحين يكبر قليلاً فهي تضع فوطة صغيرة وتربطها على صدره أو تشبكها بدبوس لكي لا يبلل ملابسه، وكذلك


صورة للتوضيح فقط، تصوير : bernie_photo iStock

لكي تستطيع أن تمسح لعاب المولود باستمرار، وكي يقوم من حولها بهذه المهمة في حال غيابها، ولكن الطب الحديث يرى أن لعاب المولود ليس ضاراً دائماً، بل له فوائد ويمكن أن تتعرفي عليها من خلال الدكتور محمد أبو داوود، اختصاصي طب الأطفال وحديثي الولادة كالآتي.

ما هي فوائد سيلان اللعاب من فم المولود؟
يفيد اللعاب في طرد الميكروبات والجراثيم من فم وحلق المولود.
ويفيد اللعاب في تسهيل بلع الطعام عندما يتم إدخال الطعام الصلب للرضيع.
ويدل اللعاب على تطور الجهاز الهضمي للمولود بحيث أنه يصبح يتقبل الحليب الخارجي سواء حليب الأم، أو الحليب الصناعي.
ويدل اللعاب على أن المولود قد أصبح مستعداً لمرحلة التسنين.
يبدأ اللعاب في الزيادة في الشهر الثالث من عمر المولود، ولذلك يجب ألا تنزعج الأم من زيادته لأنه سوف يدل على نمو طفلها السليم، وبأنه يتدرج في مرحلة نموه بشكل صحيح مثل باقي الأطفال.
سبلان لعاب الرضيع مع وضعه لإصبعه في فمه يدل على أنه يشعر بالجوع، فهذه طريقة لكي تعرف الأم أن عليها سد جوع رضيعها.
 
أسباب سيلان اللعاب من الفم أثناء النوم
تنفس طفلك من فمه أثناء النوم مما يؤدي إلى سيلان اللعاب أثناء النوم، ويجب البحث عن أسباب ذلك فقد يكون الطفل يعاني من وجود لحمية في الأنف.
استرخاء عضلات جسم الطفل أثناء النوم؛ مما يؤدي لسيلان اللعاب؛ لأنه لا يبتلعه كما يحدث حين يكون مستيقظاً، وبالتالي لا يوجد طريقة لتصريف اللعاب وابتلاعه.
إفراط طفلك في تناول الحمضيات قبل النوم.
تناول بعض الأدوية المحفزة لإفراز اللعاب.
نوم الطفل غير المريح مثل أن يكون صدغه على حافة الوسادة.
 

متى يكون سيلان اللعاب من فم الرضيع مقلقاً؟
يمكن أن يكون سيلان اللعاب من فم الرضيع لدرجة كبيرة بحيث يتجمع في سقف حلقه وفمه، مما يهدده بالإختناق.
عندما يصبح الرضيع غير قادراً على النوم والرضاعة وتناول الطعام الصلب بعد عمر ستة أشهر بشكل طبيعي.
في حال معاناة الرضيع من الإحمرار والإحتقان في الفم والحلق.
سيلان اللعاب بكثرة مع إرتفاع درجة حرارة الطفل.
معاناة الرضيع من الارتجاع المريئي، ففي هذه الحالة يشعر الرضيع بحرقة في المريء فيسيل اللعاب لكي يخفف من شعوره بالحرقة.
وفي حالات معينة قد يكون سيلان اللعاب دليلاً على إصابة الرضيع بحساسية الأنف، فيكون الأنف مسدوداً ويضطر لفتح فمه لكي يتنفس فيسيل اللعاب بكثرة.
في حالة كثرة اللعاب دون أي سبب صحي، فيمكن مع تقدم عمر الرضيع إستخدام الكوب المتصل بمصاصة لكي يقوي عضلات لسانه وبالتالي يصبح لديه القدرة على إبتلاع اللعاب فلا يعاني من سيلان اللعاب من فمه.
كما يجب تقليل استخدام اللهاية للرضيع لأنها تزيد من إفراز اللعاب.

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل