بروفيسور حكيم حول ارتفاع الكورونا في البلاد : ‘ بدأنا نفقد السيطرة، الخوف من انهيار المنظومة الصحية‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-07-07 20:59:04 - اخر تحديث: 2020-07-07 22:20:10

حذّر بروفيسور فهد حكيم – مدير المستشفى الإنجليزي في الناصرة، في حديث لقناة هلا ، من ان عدم السيطرة على انتشار الكورونا في البلاد من شأنه ان يؤدي الى انهيار

المنظومة الصحية، فيما لو ارتفع عدد من تكون حالتهم خطيرة بشكل كبير. كما لفت الى انه ليس واضحا، ان كان الشتاء سيحمل موجة ثالثة من الكورونا، ام ان ذات الموجة الثانية القائمة اليوم ستتواصل حتى الشتاء.
وقال  بروفيسور  حكيم  لقناة هلا : " اعداد المصابين ترتفع يوما بعد يوم وبشكل سريع. والتسارع في ارتفاع المرض بات امرا واقعا.  الأمر الآخر ان المرض في هذه الأيام ليس مستوردا من خارج البلاد وإنما يعيش بيننا ويتواجد في كل مكان وهذه جزئية لا يمكن التغاضي عنها. والى حد ما بتنا في الدولة نفقد السيطرة حول مكان تواجد المرض، لأن معظم حالات المرض لا تبدو عليها اعراض. يوجد اشخاص مصابون دون اعراض تواجدوا في اعراس وامتحانات ومناسبات مختلفة، وبسبب ذلك دخل الآلاف الى الحجر الصحي. الأمر الآخر ان الخوف الأساسي من أي مرض يكون من الحالات الصعبة التي يمكن ان تصل الى المستشفيات وبالتالي تؤدي الى انهيار المنظومة الصحية في مرحلة معينة. وعلى وزارة الصحة والحكومة وغيرها الوقوف الى جانب المستشفيات لكي تتمكن من التعامل مع المرض".

الخروج كان سريعا والمدارس كانت بؤرة المرض
وقال بروفيسور حكيم ردا على سؤال لقناة هلا، حول اذا ما كان الخروج من الأزمة سريعا هو ما أدى الى تفاقم الوضع مجددا   : "كانت هنالك استراتيجية للخروج من الازمة، لكن الناس خرجوا بسرعة. وهناك مشكلة اعمق تتعلق بالثقة. الثقة بوزارة الصحة، بالسلطة وقراراتها ، وهذه مشكلة نعاني بسببها في المستشفيات وكل مكان. أصبحت هنالك تعليمات متعبة في مكان ما، سريعة في مكان آخر ، وتيرة غير مفهومة ووزارة الصحة فقدت مصداقيتها في نظر المجتمع. أن نلقي السبب على قسم من القرارات، طبعا هذا ممكن، اذ كانت العوة الى المدارس مثلا سريعة، وفي مرحلة معينة كانت بؤرة المرض في المدارس ، المدارس نقلت العدوى الى قسم من الأهالي، والأهالي يزورن أشخاصا آخرين،  ويشاركون في اعراس ومناسبات وغير ذلك وينقلون العدوى.
يجب ان نستعيد الثقة بأنفسنا وبالتعليمات التي أصلا قسم منها غير مفهومة وغير مفهوم من أين تأتي".

موجة ثالثة في الشتاء؟
في رده على سؤال آخر لقناة هلا بشأن الموجة الثانية من الكورونا والتي بدأت مبكرا بعد ان كانت التوقعات عودتها في الخريف والشتاء، وإذا كان هذا مؤشر على موجة ثالثة محتملة في الشتاء، قال حكيم : "  لا استطيع ان أقول ان الموجة الثانية بلغت ذروتها ، فلا زالت لم تصل الذروة. نحن نرتفع، الأرقام ترتفع والتوقعات ان تواصل الارتفاع، ولا ننسى ان عددا كبيرا من الناس يتواجدون في الحجر ولا نعرف عدد الإصابات الذي سيحملونه، وللأسف الأرقام الكبيرة قد تأتي منهم.  بالنسبة للموجة الثالثة، واضح انه في الشتاء الكورونا ستكون معنا، والسؤال كيف نسيطر على هذه الموجة وكم ستحتاج الى الوقت منا؟ الى أسابيع ام اشهر؟ ام ربما سنستمر في الموجة الثانية حتى الشتاء؟ هذا أيضا احتمال موضوع على الطاولة ويجب ان نستعد له. المشكلة في الشتاء ستكون اصعب لأنه ستنتشر فيروسات كثيرة ومنها الانفلونزا، وسيختلط الحابل بالنابل، حول اذا كان الشخص مصابا بإنفلونزا عادية ام كورونا ام غيره. اللقاء الكامل في الفيديو المرفق...

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل