جواب السّماء - بقلم : زهير دعيم

2020-07-25 21:16:29 - اخر تحديث: 2020-07-30 11:35:21

( أ) أنا هو ، وهذا مُسكني وتعب قدّيستي هيلانة تعب من غرّدتٍ الحياةَ

    
صورة للتوضيح فقط - تصوير anyaberkut iStoc   


وزرعتِ الرّجاء في كلّ الأرجاء
 وأنارت بوهجِ الفداءِ سراديبَ الحياة.
(و)
وعدٌ منّي
سأبقى أحبُّكَ يا هذا
وأناديكَ
وأغرسُ حناياكَ رجاءً
حتّى تنحني كما السّنبلةِ الملآنةِ
وتغرق في الدّموع

  (ر)
رأيْتُكَ تتشامخُ كما هيرودوس أنتيباس
 وتنتفخُ
فسألْتُ من أجلِكَ فرصةً أخرى
لَعلَّكَ تعودُ الى التسعة والتسعين

(د)
دَعني أوشْوشُكَ وأقولُ : 
أبواب الجحيمِ لنْ تقوى على كنيستي
وأرياح العاصفة
ستفرُّ من أمامِ وجهي  كما العُصافة
 
(و)
وأروحُ من جديدٍ
أبني سفينةَ نوح
لترسوَ في أراراط
وتُزهر في لاودكيّة وكولوسي
منارةً لكلِّ الأمم

(غ)
غيومي ستظلُّ كما كانت
تُمطرُ رحمةً وخيْرًا
وحنطةً...
الى أنْ يأتيَ مِنْجلُ الحاصد

 ( ا)

" أنا أُجازي... ليَ النقمةُ "
" مجدي لا أعطيه لأحدٍ "
وصلاحي ....
سيبقى قصيدةَ الأجيال

(ن)
حذّرتُكَ
فعُد لِصوابِكَ
واغزِلْ على نوْلِ التوبةِ
قميصًا جديدًا ، مُلوّنًا
أتُراكَ تسمع ؟!!!

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل