أطعمة تؤثر سلباً على حليب الأم في الرضاعة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-09-08 10:40:12 - اخر تحديث: 2020-09-09 08:11:38

من المعروف أن الأطعمة التي تتناولها الأم المرضعة تصل إلى طفلها عن طريق الرضاعة الطبيعية، ووُجد أنه هناك علاقة بين تناول الأم لبعض الأطعمة وإصابة الطفل بالحساسية


صورة توضيحية، تصوير: iStock-Liudmila_Fadzeyeva

أو المغص أو الإمساك أو الطفح الجلدي أو حتى تغير مزاجه.
لذلك لا يُسمح للأم المرضعة بتناول بعض أنواع الطعام التي لا تناسب رضيعها.
الدكتور أحمد عبد العال، استشاري طب الأطفال في مستشفى برجيل، يحذر الأمهات من الأطعمة التي تؤثر على حليبهن.

التوابل
يجب على الأم المرضعة الامتناع عن تناول التوابل الحارة؛ لأنها تغير طعم حليب الثدي، وتنفر الرضيع من الرضاعة، وتتسبب في تهيج أنسجة المعدة، ويمكن استبدال التوابل الحارة بقليل من الليمون أو الزنجبيل.

القهوة أو الشاي أو المياه الغازية
من المشروبات التي يجب أن تتجنبها الأم، لاحتوائها على مادة "الكافيين"، الذي ينتقل لهم في اللبن أثناء الرضاعة، ويتسبب في عدة مشكلات للأطفال الرضع أهمها قلة النوم، وهي المشكلة التي تعاني منها معظم الأمهات دون أن تعرف السبب.

الشوكولاته
معظم الأمهات يجدن في الشوكولاتة أحد مسببات السعادة، إلا أنهن لا يدركن أنها مثلها مثل القهوة تحتوي على قدر كبير من الكافيين، حيث تحتوي قطعة الشوكولاتة الواحدة على حوالي من 5 إلى 35 ميللي جرام من الكافيين.

البقوليات
مثل: الفلفل والملفوف والقرنبيط والبصل والثوم، والبقوليات، مثل: الحمص والفاصوليا والفول واللوبيا، وغيرها من الألياف صعبة الهضم تسبب الغازات لدى الطفل.

البروكلي
يعتبر البروكلي من الخضروات المفيدة جداً، لكنه غير ملائم لفترات الرضاعة، خاصة أنه يسبب كثيراً من مشكلات المعدة للأطفال، كما أنه من أحد مسببات "حساسية" الأطفال وتهيجات الجلد والمعدة.

الحمضيات
تنتقل بعض المركبات الموجودة في الفواكه الحمضية، مثل: الليمون والبرتقال واليوسفي والجريب فروت لحليب الثدي، وتسبب تهيجًا في الجهاز الهضمي لدى الرضيع، أو تسبب طفحًا جلديًّا في الأماكن الحساسة لديه واضطرابات في مزاجه.

سمك الماكريل
تحتوي بعض الأنواع على نسب عالية من عنصر الزئبق تنتقل من خلال لبن الرضاعة، وتضر الطفل وتؤخر نموه، ومن أنواع الأسماك التي تحتوي على نسب عالية من الزئبق، القرش والماكريل، ويمكن للأم أن تستبدل بها أسماكاً تحتوي على مستويات منخفضة من الزئبق، مثل: الجمبري والتونة وسمك السالمون.

المكسرات
تسبب بعض أنواع المكسرات الحساسية لدى بعض الأطفال، لذلك يجب أن تحذر الأم المرضعة من تناول منتجات الفول السوداني والمكسرات في أثناء الرضاعة الطبيعية، وخاصة إذا كان هناك تاريخ طبي عائلي مع الحساسية.

منتجات الألبان
وذلك إذا كان الطفل يعاني من حساسية حليب الأبقار وأي منتجات مصنعة منه، ومن أعراض الحساسية من منتجات الألبان إصابة الطفل بالمغص أو القيء أو الأرق أو الإكزيما أو البقع الجلدية الحمراء.

الدهون غير المشبعة
تتسبب هذه الدهون في زيادة الدهون في جسم الطفل، ما يتسبب له في مخاطر صحية منها السمنة، ومن هذه الأطعمة السمن والزبدة، ويمكن للأم المرضعة استبدال هذه الدهون بزيت الزيتون.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل