معلمون من طمرة: ‘ لا ترعبوا أطفالكم من المدرسة والأصدقاء ‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-09-07 23:11:40 - اخر تحديث: 2020-09-09 19:33:46

عاد طلاب المدارس الى مقاعد الدراسة منتصف الأسبوع الماضي بعد عطلة استمرت شهرين وبعد عام دراسي متقطع ...وطغت على العودة للمدارس تقييدات الكورونا، التي

تشمل لبس الكمامة والتزود بتصريح طبي يومي ... قناة هلا اطلعت على عملية استيعاب طلاب الصف الأول في مدرسة البيروني الابتدائية في طمرة، التي تعمل على دمج هؤلاء الطلاب، وادخالهم الى الاجواء المدرسية التي يعيشونها لاول مرة في حياتهم بشكل سلس قدر الامكان ورغم التحديات ... مراسل قناة هلا، فتح الله مريح، زار المدرسة واطلع على الاحوال فيها وعلى النشاطات التي نظمتها في الايام الأخيرة  .

" نقوم بأشياء مميزة خلال استقبال طلاب الأوائل "
أحمد بكر مدير مدرسة البيروني – طمرة قال لقناة هلا :" نقوم دائما بأشياء مميزة خلال استقبال طلاب الأوائل ، البداية كانت بتاريخ 31/8 حيث تم استقبال طلاب الصف الأول بأجواء احتفالية وفعاليات فنية ، مع مراعاة كل الاحتياطات والتدابير الوقائية ، حيث تم تقسيم الطلاب بين الصفوف وقاموا بفعاليات ترفيهية وفنية داخل الصفوف ، وجعلناهم يعتادون على المدرسة قبل بدء الدوام الرسمي " .
وأضاف مدير المدرسة :" أخذينا بعتين الاعتبار أن الطلاب خسروا الكثير من المواد ، ان كان صف البستان المترفعين للأول أو طلاب الأول المترفعين للثاني ، وقد قمنا ببناء حيز خاص لطلاب جيل الطفولة يشمل فعاليات صف بستان مع صف أول " .

" اذا شعر الطالب بالأمان فبإمكانه النجاح والاستمرار والتقدم في العملية التعليمية "
من جانبها ، أوضحت هنيدة حجازي معلمة في مدرسة البيروني – طمرة ، لقناة هلا :" كل سنة يكون لها طابع مميزة وأجواء مؤثرة ، وأحاول قدر الإمكان في يوم استقبال الطلاب أن أخفف الضغط والتوتر عند الطلاب والأهل ، كما أحاول ادخالهم في الجو الدراسي حتى يشعروا بالأمان . فاذا شعر الطالب بالأمان فبإمكانه النجاح والاستمرار والتقدم في العملية التعليمية . الاستقبال الذي قمنا به قبل افتتاح الدراسة بيوم ، خاصة في ظل هذه الظروف ، خفف كثيرا من الضغط والخوف عند الطلاب والأهل " .
وأضافت :" يجب على الأهل ألا يتعاملوا مع أبناهم كأصدقاء وأن يساعدوهم في حل واجباتهم ولكن دعوهم يقومون بترتيب حقائبهم وحدهم " .

" لا نريد ارعاب الأطفال من جو المدرسة "
أما أزهار عواد مركزة جيل الطفولة ، فأكدت لقناة هلا " أن الأجواء مشجعة ، شعور بالراحة والأمان . مدرسة البيروني طمرة كانت جاهزة لاستقبال الطلاب في ظل الكورونا، لذا فأنا داخليا مرتاحة جدا ولم تكن عندي مشكلة بخضوض الكورونا . في كل مكان في المدرسة يوجد معقمات وملتزمين بارتداء الكمامات .  كأم أنا مطمئنة " .
وأضافت :" لا نريد ارعاب الأطفال من جو المدرسة ، من أصدقائه ومن التقارب الاجتماعي . هناك ارشادات كثيرة أعطيها لابني بطريقة لا تخيفه ولا ترعبه " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل