هل يحاسب الإنسان على تصرفاته عندما يكون نصف نائم؟

اقتباس : مركز الفتوى

2019-04-16 14:47:10 - اخر تحديث: 2020-09-17 11:00:52

السؤال : هل يحاسب الإنسان على أفعاله وأقواله عندما يكون نصف نائم، ولا يستوعب جيدًا ما يحدث من حوله ؟


صورة توضيحية، تصوير: iStock-Viacheslav-Peretiatko

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فمناط التكليف هو ثبوت العقل، وحضوره، فمن كان حاضر العقل وقت فعل ما يفعل، فهو مؤاخذ بفعله، ومن كان مسلوب العقل لأيِّ عارض؛ كنوم، أو إغماء، أو غير ذلك، فليس هو مكلفًا؛ وذلك لحديث علي في السنن: رفع القلم عن ثلاثة... الحديث.
وإذا علمت هذا؛ فإن كان هذا الشخص زائل العقل، بحيث لا يتحكم في تصرفاته، فليس هو مؤاخذًا بما يصدر منه، وإلا فهو مؤاخذ، هذا هو ضابط المسألة.
وننبه إلى أن عدم مؤاخذته، لا ينفي كونه ضامنًا لما يتلفه، إن وقع منه إتلاف لشيء؛ لأن ضمان المتلفات من الأحكام الوضعية، فيجب حتى على النائم، والله أعلم.

 ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني [email protected]

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل