الشاعر الزجلي وائل أيوب من الفريديس :"الزجل وليد العاطفة‘

هذا التقرير نشر في صحيفة بانوراما اليوم الجمعة الموافق 16.10.2020

2020-10-16 06:23:11 - اخر تحديث: 2020-10-16 10:41:32

يشعر الشاعر الزجلي وائل أيوب ابن بلدة الفريديس بان الزجل توأمه ورفيقه ... عنده من التواضع ما يكفي ليتعلم غيره منه، إن كان ذلك زجلياً أو اجتماعياً. ينزعج
 
من اليمين: نديم شعيب، وائل ايوب، عادل خداج وحبيب أبو أنطون

من المتطفلين على شعر الزجل الذين يريدون بأي ثمن أن يكونوا شعراء في هذا اللون، كما يقول، وينشرح صدره لشعراء يرفعون مستوى هذا الشعر في بلادنا ... جلس على  منابر زجلية مع كبار شعراء الزجل في لبنان أمثال زغلول الدامور وموسى زغيب، والعاصمة الأردنية عمان تشهد على ذلك مرات عديدة. التقينا الشاعر الكبير وائل أيوب وكان لنا معه الحديث التالي:

حاوره : الإعلامي أحمد حازم - الناصرة


" شعر نابع من العواطف "

لا بد في البداية من تعريف الزجل للقارئ وهل يمكن اعتباره جزءاً من الأدب الشعبي العربي بشكل عام؟
الزجل، أو الشعر الشعبي، أو الحداء، والاغاني والاهازيج، في الافراح والاعراس، والمواسم المختلفة، ينبع من العواطف ونتيجة للافراح والاتراح. به كان يستعين الفلاح على مشقة عمله، وبه كانت الام تهدىء من روع طفلها. لقد كانت كلمات اشهر المطربين في العالم العربي من تاليف الزجالين، وهكذا نجد ان الزجل هو الادب الشعبي وليس جزءا منه فقط.

هناك شعراء زجل وهناك "حداية" الذين نسمعهم في الأعراس ... ما الصلة أو الفارق بينهما؟
نطبق على الزجل والحداء ما ذكر اعلاه من حيث الشعبية، وانهما ادوات تعبير عما يجيش في القلوب والصدور من آمال وآلام وافراح واحزان .. هذه هي الصلة بين الزجل والحداء، اما الفارق فهو ان الزجل في لبنان كان للسهرات والتحديات في المسارح والاعراس والتأبين، وارتقى به الشعراء ودعمته الدولة حتى اصبح مادة للدراسة في الجامعات ،بينما اقتصر الحداء في بلادنا على الاعراس فقط .. قديما كانت الاعراس والسهرات فرصة للحادي للابداع، حيث تجتمع القرية برجالها ونسائها للاستمتاع بالحوارات. أما في السنوات الاخيرة ومع دخول الآلات الموسيقية المزعجة، فقد انحط مستوى الحداء وليس بامكانك فهم او الاستمتاع بما يقال اطلاقا.

يوجد شعر زجل وشعر بالعامية ... هل يوجد فرق بين الإثنين؟
الزجل شعر بالعامية موزون مقفّى، ويلتزم الزجال بقوافي الصدور والاعجاز ايضا مما يصعّب المهمة اكثر، بالاضافه الى التقيّد بالاوزان المختلفة. أما الشعر العامي فهو الذي لا يلتزم بالشكل الكلاسيكي العادي، فهو على غرار شعر التفعيلة الفصيح، ولقد ابدع به شعراء كثيرون على غرار شعراء الفصحى المشهورين.

هل كان الشعر الزجلي معروفا في فلسطين، بمعنى هل كان هناك شعراء لهم مكانتهم كما في لبنان؟
لقد اشتهر شعراء الحداء في بلادنا، وكانت سهراتهم تجذب الناس بحشودهم للاستمتاع بالغناء وتقديم "الواجب" للمعزب، واشهر هؤلاء الشعراء الديراوية "ابو سعود" و "ابو غازي" والريناوية " ابو الامين " و " ابو عاطف ".

" لقاء مع زجالي لبنان "

لماذا لم ينتشر هذا اللون الشعري الشعبي بكثرة على صعيد مجتمعنا العربي في مهرجانات وحفلات وأمسيات خاصة بالزجل؟
تعود فكرة انشاء جوقة زجلية في بلادنا الى الشاعر الكبير سعود الاسدي، حيث كان اول من اصدر ديوانا زجليا في بلادنا ومنبرا للسهرات الزجلية في اواخر السبعينات مع الشاعر محمد زعبي، والشاعر محمد جمعه وانا وائل ايوب. كانت هذه البداية ثم انشئت بعد ذلك جوقات مختلفة اخرى وانتشر هذا اللون في بلادنا في النوادي والاعراس والمناسبات المختلفة.

لماذا لا توجد نقابة أو جمعية لشعراء الزجل؟
زجالو بلادنا من قرى واطر اجتماعية وسياسية مختلفة، ولم تنجح محاولات بعضهم لانشاء جمعية أو نقابة للزجل، للاسف الشديد السنا عربا ؟

لماذا يطلق على فرقة الزجل"جوقة" وليس فرقة ومن أين أتت هذه التسمية؟
الزجل كما تعلم هو الشعر المغنّى، والشكل والمضمون اقرب الى جوقات الغناء.

هل شاركت في أمسيات زجلية مع شعراء زجل معروفين في لبنان ؟
لطالما حلمت في الماضي ان التقي بشعراء لبنان المشهورين مستمعا اليهم. في سنة 2011 اقيمت سهرة زجلية في عمان بمشاركة شعراء من البلاد وشعراء من لبنان تكريما للشاعر الكبير المرحوم جوزيف الهاشم، الشهير بـ " زغلول الدامور" وبحضوره، وكنت انا احد الشعراء في تلك السهرة التكريمية . ثم شاركت في عدة سهرات جمعتنا في عمان مع اخواننا اللبنانيين كعادل خداج وعلي فروخ والياس خليل والياس داغر وداني صفير وفيصل الصايغ وحبيب ابو انطون ونديم شعيب واخرين .

" أحاسيس ومشاعر "

هل تعتبر نفسك من مؤسسي ورواد الشعر الزجلي في بلادنا؟
لقد شاءت الأقدار ان اكون احد شعراء المنبر الزجلي الاول في البلاد عام 1979 مع الاخوة سعود الاسدي ومحمد زعبي ومحمد جمعة كما ذكرت اعلاه .

هل تعتقد بأن الشعر الشعبي هذا متوقف فقط على مناطق عربية معينة وما هو الفرق بين منطقة وأخرى؟
الشعر الشعبي بمعنى الزجل ينتشر في شمال بلادنا وشمال الاردن وسوريا ولبنان،  لانها منطقة جغرافية واحدة بمناخ ولهجات متقاربة، غير ان هناك زجلا مصريا منتشرا وله شعراؤه وجمهوره، وذلك باللهجة المصرية التي تختلف عن لهجاتنا .

يلاحظ أن معظم شعراء الزجل إن كان في لبنان أو سوريا هم من مناطق جبلية .. ماذا يعني ذلك؟
للطبيعة والمناخ تأثير كبير على نفسية وتفكير الشاعر، فتجد الكثير منهم من القرى والمناطق الجبلية، غير ان السواحل والبقاع انجبت ايضا شعراء زجل مشهورين.

الشعر بشكل عام يمكن ترجمته إلى لغات أخرى، هل يطبق هذا على الزجل؟
بما ان الشعر الشعبي او الزجل هو وليد العاطفة والاحاسيس والافراح والاحزان وباللغة المحكية، فانني اعتقد ان ترجمته لن تؤدي الى الهدف والدقة بنقل تلك الاحاسيس والمشاعر .


الشاعر الزجلي وائل أيوب - صورة شخصية


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل