أشكو من الوحدة وينقصني الصديق المقرب، فماذا أفعل؟

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-10-21 09:20:46 - اخر تحديث: 2020-10-22 07:16:49

أنا طالب جامعي، أعاني من مشكلة، فأنا شخص معروف بالنسبة للمحيطين والذين أتعامل معهم، ولكن ينقصني الأصدقاء الذين يشاركوننا تفاصيل الحياة سواء كان في مشاكلنا أو أفراحنا،


صورة للتوضيح فقط - iStock-AleksandarNakic

لا يعني هذا أن ليس لدي أصدقاء أو (شلة) بالمعنى المنتشر في المجتمع، وهذا يهمني جدا.
ولكن الذي أعاني منه أن ليس لدي أحد أتكلم معه، فأنا أدرس في كلية داخلية، بعيدا عن أهلي، وأزورهم بين كل فترة وأخرى، فأنا لا أجد أحدا أكلمه أو أتحدث معه عن ما يحصل لي خلال يومي ويشاركني وأشاركه، يتعبني هذا الأمر ويعود علي بشكل سلبي وعلى مذاكرتي وصحتي ومزاجي، فأنا أعد الساعات والدقائق خلال اليوم وأنتظر نهايته لكي أنام، وأحاول أن أنسى أو أجد حلا في اليوم التالي، وهكذا، ولكني لا أجد الحل.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل