البيتزا تتسبب في اغلاق مدينة وعزل أكثر من مليون مواطن

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-11-22 12:37:33 - اخر تحديث: 2020-11-24 07:43:40

تسبب أحد الأشخاص في أستراليا أن يعزل مدينة بالكامل، وأكثر من مليون مواطن، بعد أن كذب حول إصابته بفيروس كورونا، بينما يمارس عمله وهو توصيل الطلبات


صورة للتوضيح فقط، تصوير: LauriPatterson-iStock 

من محل البيتزا الذي يعمل به أثناء إصابته.
ونتج عن هذا الأمر إغلاق ولاية جنوب أستراليا، لستة أيام ووقف الرحلات الجوية إلى خامس أكبر المدن الأسترالية.
وقامت سلطات ولاية جنوب أستراليا بفرض حالة إغلاق بسبب كذب عامل البيتزا المصاب بفيروس "كورونا" ومواصلة عمله بمطعم البيتزا، رغم علمه بإصابته.
وبحسب تصريحات المسؤولين، وفقا لسبوتنك، فإنه كان بالإمكان تجنب الإغلاق لو أن عامل البيتزا اعترف بحقيقة أنه عمل في المطعم، غير أن الرجل قال إنه ذهب إلى المطعم لشراء البيتزا فقط.
وطلب رئيس وزراء الولاية من الحكومة الفيدرالية وقف الرحلات الجوية الدولية إلى أديلايد، خامس أكبر مدينة في أستراليا من حيث عدد السكان .
وبدأ سريان الإغلاق الصارم على مستوى الولاية يوم الأربعاء 18 نوفمبر، بعد رصد 36 حالة إصابة، منها أولى حالات انتقال للعدوى بين سكان الولاية منذ إبريل الماضي.
ولم تفصح الشرطة عن هوية الرجل، لكنها قالت إنه كان يعمل في مطعم "وودفيل بيتزا بار" بعاصمة الولاية أديلايد.
أديلايد هي عاصمة ولاية جنوب أستراليا، والمدينة الخامسة من حيث عدد السكان في أستراليا، ويقدر عدد السكان المقيمين في أديلايد بنحو 1,310,000 نسمة في يونيو 2014، وبهذا فإن ولاية جنوب أستراليا، التي يبلغ تعدادها 1.7 مليون نسمة، تعتبر أكثر ولاية مركزية بين جميع ولايات أستراليا، إذ يعيش أكثر من 75% من السكان في أديلايد الكبرى، في حين أن المراكز السكانية الأخرى في الولاية صغيرة نسبيا.
وتقع أديلايد في شمال شبه جزيرة فلورو، وعلى سهول أديلايد بين خليج سانت فنسنت وجبال ماونت لوفتي التي تحيط بالمدينة، وتمتد أديلايد لمسافة 20 كم (12 ميل) من الساحل إلى السفوح، وتبعد 94-104 كم (58-65 ميل) من جاولر في مداها الشمالي إلى سيليكس بيتش في الجنوب.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل