سوار حلبي تتحدث عن مسلسل حوادث الطرق الذي يحصد الكثير من الارواح

موقع بانيت وصخيفة بانوراما

2021-07-27 21:53:44 - اخر تحديث: 2021-07-27 23:54:00

قالت سوار حلبي - مديرة قسم الاعلام للمجتمع العربي في السلطة الوطنية للأمان على الطرق: " إن 53 مواطنا عربيا من أصل 205 لقوا مصرعهم هذا العام نتيجة حوادث

الطرق، وتبلغ نسبة العرب من مجموع ضحايا حوادث الطرق 26% ، علما أن المواطنين العرب في البلاد يشكلون 21% من اجمالي عدد السكان. وهذه الارقام متقاربة نوعا ما مع ارقام العام الماضي".

"ضحايا حوادث الطرق هم ليسوا ارقاما، فكل ضحية وراءها قصة واحلام وعائلة"
واضافت سوار حلبي خلال حديث لها مع قناة هلا وموقع بانيت: "هذه النسب والارقام كان من المأمول أن تقل لكن ذلك لم يحدث، وعلى أية حال، فإن ضحايا حوادث الطرق هم ليسوا ارقاما، فكل ضحية وراءها قصة واحلام وعائلة. فيجب عدم النظر إليهم كمجرد أرقام. كما أن حوادث الطرق مرض ، ومن أجل التخلص من هذا المرض علينا ان تتكاتف جهودنا وان نتعاون في سبيل ذلك".

"معظم أسباب حوادث الطرق متعلقة بالانسان"
واوضحت سوار حلبي: "أن هناك العديد من المسببات لحوادث الطرق، لكن العديد منها مرتبط بالانسان والعامل البشري، فعندما يقود الانسان بسرعة زائدة بطريق لا تسمح له بذلك فإن النتيجة كارثية. أيضا استخدام الهاتف المحمول يعرض السائق إلى حادث طرق. وهناك عدة استخدامات للهاتف الخليوي اثناء القيادة، كالتحدث بالهاتف او ارسال رسائل نصية، وهذه كلها تضاعف احتمال حدوث حادث طرق حتى لو كان السائق يسير بسرعة 10 كم في الساعة".

"لكن جهودنا الكبيرة لا تكفي طالما أن المجتمع العربي لا يتجاوب مع الخطط والبرامج التي ننشرها"
وردا على سؤال لقناة هلا وموقع بانيت حول ما يمكن للسلطة الوطنية للأمان على الطرق أن تفعله للتقليل من حوادث الطرق الدامية، اجابت سوار حلبي: "السلطة الوطنية للأمان على الطرق تبني استراتيجية لمحاربة حوادث الطرق، وفقا لمتطلبات المجتمع العربي ووفقا لنوعية الحوادث التي تحصل في المجتمع العربي، لكن جهودنا الكبيرة لا تكفي طالما أن المجتمع العربي لا يتجاوب مع الخطط والبرامج التي ننشرها. وهذه فرصة لكي اتوجه عبر قناة هلا لجميع المشاهدين تعالوا وانظموا لسفارة الامان على الطرق، تعالوا وتجاوبوا مع المنشورات التي نصدرها لتوعيتكم. علينا جميعا ان نبدأ من المسؤولية الفردية، أي على كل فرد منا أن يطبق القوانين والارشادات على نفسه، من ثم توعية الاشخاص من حولنا لاهمية هذه القوانين".

"قوانين ذهبية لضمان سلامتنا على الطرق "
واردفت سوار حلبي قائلة: "هناك قوانين ذهبية لضمان سلامتنا على الطرق ولضمان كل الاشخاص المتواجدين في الطريق حولنا:
1- الانتباه لعدم وجود اطفال حول السيارة قبل الصعود إليها وتشغيلها والانطلاق بها.
2- ربط حزام الامان، وبما في ذلك حزام امان الاطفال، لأن العديد من الأهل يفقدون اطفالهم بسبب عدم وضع حزام الامان ، ومعظم هذه الحوادث القاتلة تحدث قريبا من البيوت. خاصة الذين يحملون اطفالهم بحضنهم أثناء القيادة.
3- عدم استخدام الهاتف النقال بأي شكل من الأشكال".

"كل شيء يؤجل لكن حياتنا لمرة واحدة ولا تتكرر"
واختتمت سوار حلبي - مديرة قسم الاعلام للمجتمع العربي في السلطة الوطنية للأمان على الطرق، حديثها لقناة هلا وموقع بانيت، بالقول: "من أجل ضمان سلامتكم، اتبعوا ارشادات الامان على الطرق، وأهمها: وضع حزام الامان، وضع الاطفال في مقاعد الامان، تخفيف السرعة قدر الامكان، واخيرا عدم استعمال الهاتف اثناء القيادة. كل شيء يؤجل لكن حياتنا لمرة واحدة ولا تتكرر".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل