طالب جامعي: ‘ أشعر بأني سأنهار بسبب القلق من الدراسة ‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-09-15 13:38:14 - اخر تحديث: 2021-09-17 06:40:45

السلام عليكم...لا أعلم من أين أبدأ، أرجوكم ساعدوني، أشعر بأنني سأنهار. أنا في عامي الجامعي الدراسي الأخير، مشكلتي هي أنّي أعاني من نوبات هلع وبكاء مفاجئة،

 
صورة للتوضيح فقط - iStock-FG-Trade

أجد نفسي أبكي لأتفه الأسباب، كـعدم فهم معلومة معينة مثلا، مع أن الأمر لا يستحق كل هذا، وسط بكائي أتوقف فورا وأمسح دموعي وأتجاهل الأمر وأعود لأدرس.
أفعل هذا لأني لا أريد أن أفكر بهذه الأمور بشكل مبالغ كي لا أصاب باكتئاب، وأحاول أن أفكر بإيجابية، وأن كل شيء سيكون بخير إن شاء الله.

لكن أحس بأن هذا غير طبيعي، وأني أشكو من مرض نفسي، كل يوم أفكر بأنّي لن أحصل على المجموع الذي أريده كما حصل معي قبل عامين (وما حصل هو انّي حصلت على درجة منخفضة في مادتين ظلماً حالت دون حصولي على المجموع الذي أريده).

ومع أنه عامي الأخير أشعر وكأن جبلاً على صدري، أنا أدرس كل يوم، وكل شيئ بخير والحمد لله، لكن ما إن أواجه أدنى صعوبة في فهم أو حفظ معلومة معينة تأتيني نوبة الهلع والبكاء بأني لن أحصل على المجموع الذي أريده، فأبكي كل يوم خوفاً من أن يتكرر لي ما حصل قبل عامين.

والداي يعتبران أحد أسباب القلق الذي لدي، فهما دائما ما يقارنوني بالذين حولي، قائلين: انظري إلى فلانة حصلت على مجموع كذا وأنت لا!!

أصبحت أدرس بطريقة هستيرية فقط لكي أحصل على مجموع أعلى من فلانة حتى لا يوبخوني، حتى أن نوبات الهلع أصبحت تأتي إلي عندما يقوم مدرسي باختباري، فيضيق نفسي، ويكاد يغمى علي، لهذا أصبحت أدرس بمفردي.

أرجو إفادتي بنصائح عملية يمكنني اتباعها بشأن القلق والدراسة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل