تفصيلات صغيرة تتابعين بها طفلك وقت الدراسة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-09-18 12:54:58 - اخر تحديث: 2021-09-20 09:57:42

متابعة ساعات يوم طفلك الدراسي بحب وتفهم وبشكل غير مرهق وبكفاءة، من العوامل المهمة جداً التي تساعد الطالب- في أي مرحلة تعليمية- على التحصيل الدراسي الجيد،


صورة للتوضيح فقط - iStock-Ridofranz

والاستقرار النفسي والعقلي تجاه دروسه ومسؤولياته، والمتابعة تشمل ساعات النوم والراحة، عمل الواجب المدرسي ومعها الانشغال ببعض الأنشطة الترفيهية، كالرياضة والزيارات وممارسة الهوايات المحببة. الدكتورة فاطمة الشناوي محاضرة التنمية البشرية، وأستاذة طب النفس ستنفيدنا..
لا تهملي، إيقاظ الطفل مبكراً، تناول وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة، مع مراعاة أن تكون صحية، تضم الأطعمة التي تساعد الطفل على الفهم والاستيعاب.
تناول وجبة الغذاء الصحية بعد العودة من المدرسة، تساعد الطفل على التركيز والاستذكار، على أن تنتهي الأم من واجباتها المنزلية قبل عودة الأبناء.
حصول الطالب على قسط من النوم، بعد عودته من المدرسة لمدة ساعة ونصف، والموازنة بين تخصيص وقتٍ كافٍ للدراسة، ووقت يرغب فيه الطفل باللعب.
لا بُدّ من أن يتمّ ترتيب الأمور حسب الأولوية؛ حيث يمكن الترتيب من الأصعب إلى الأسهل، وترتيب المواد حسب وقت الاختبار أو تسليم الواجب.
تقسيم الدراسة إلى عدة مراحل؛ حيث يمكن أن تتمّ دراسة كل مادة لمدة نصف ساعة، ليحصل الطفل بعدها على استراحة قصيرة لمدة عشر دقائق ثم يتابع.

تابعي طفلك ليقوم بهوايته أو يمارس رياضته
أن يحصل الطفل على راحة لمدة ربع ساعة، كل ساعة أو ساعتين من المذاكرة؛ حتى لا يحس بالملل أو التعب.
اتركي طفلك خلال أيام الأسبوع يقوم برياضة ما، أو ممارسة هواية محببة؛ حتى يستطيع تفريغ طاقته، وفصله ذهنياً عن أجواء المذاكرة والتحصيل.
اطلبي من طفلك تجهيز كتبه وأدواته المدرسية قبل النوم، وألا يؤجلها للصباح أو يتركها لوالدته تحضرها.
احرصي على أن يخلد الطفل للنوم في وقت مبكر، الأطفال في السن من 6 - 9 سنوات، يحتاجون إلى النوم 10 ساعات يومياً تقريباً، تبعاً للعمر.

تفصيلات انتبهي إليها
تأكدي من أنك توفّرين لطفلك الجو المناسب للمذاكرة وعمل الواجبات؛ حيث إنّ أي تشويش قد يُؤثّر على سير الخطة الدراسية.
اختيار المكان الهادئ البعيد عن التلفاز والألعاب، وإذا كان هناك أطفال آخرون في المنزل لم يلتحقوا بالمدرسة بعد، فيُفضّل إبعادهم عن مكان الدراسة.
داومي على تدعيم طفلك وتشجيعه في الوقت المناسب؛ انفعالك وغضبك أو هدوؤك أساسيات تساعد في تكوين شخصية طفلك وتشكيلها.
 أنت أيضاً تدرسين وتتعلمين مع طفلك، وتأكدي أن انطباع طفلك عن المذاكرة وتقبل المواد، ماهو إلا انطباع منقول عنك.
 تذكري إيجابيات طفلك، واطردي الانطباع السلبي؛ لأنه سيدفعك للغضب منه، أخبريه أن لكل منا دوراً في الحياة، ودوره مذاكرة دروسه لينتقل لدور أكبر.
هيئي جواً مناسباً ومحفزاً للاستذكار، لا يحتوي على ضوضاء تشتت الانتباه، وتجنبي الزيارات خارج المنزل، أو استقبال الضيوف وقت الدراسة.
تأكدي من أن إضاءة مكان الدراسة كافية، لا تدفع للنعاس، أو بها بهرجة شديدة، أو قومي بتغيير مكان الاستذكار.
اتركي مسافة زمنية بين مادة وأخرى، إذا كانت المادة الواحدة تستغرق ساعة فقسميها إلى نصفين، وأخبري طفلك بجدية أن له ربع ساعة راحة ليفعل ما يشاء.
تحكمي أنتِ بالوقت ولا تدعي لطفلك مجالاً للتلاعب، ادعميه بكلمات الثناء والتشجيع، وإذا فشل حفزيه للأفضل.
شروط عليك مراعاتها قبل تنظيم وقت طفلك.

لا تجعلي وقت المذاكرة جديا بشكل صارم
احرصي على التعزيز الإيجابي للطفل أثناء أدائه الواجبات المدرسية.
التعليم عن بعد وترتيب الوقت
ضعي نفسك مكان طفلك ..حالة التعليم أون لاين
ضعي نفسك مكان طفلك..فهو ينظر إليك كمعلم
كوني واقعية وأنت تدرسين لطفلك في البيت، فأنت لست مدرساً محترفاً، حددي الأولويات من خلال التركيز على المواد الأساسية
محاولتك للتغلب على المناهج الدراسية بأكملها ستجعلك أنت وطفلك متوترين.
 على الآباء إشراك أبنائهم في بناء مدرسة منزلية من خلال شرح أسباب التعلم من البيت، ووضع اسم للمدرسة المنزلية، وتحديد طرق التدريس فيها.
 ضعي أو ضع نفسك مكان طفلك وتخيل أنه ينظر إليك كمعلم لا كأب أو أم، فهذا يعطي عملية التعليم من المنزل نوعاً من الجدية.
 تأكد أن الفصل المنزلي يمنح أطفالك فرصة أكبر لتبادل الأدوار، والفهم والسيطرة مقارنة مع الفصل المدرسي الذي يكون مكتظاً غالباً.
التدريس مهمة مرهقة، لذا عليك منح طفلك فسحة يومية مرة أو مرتين، من أجل تناول بعض الفواكه والخضروات من مكان محدد يكون بمثابة المقصف.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل