‘ بدون روضات ، مدارس ، ولا حدائق او ملاعب ‘ – أهال من الزعرورة في النقب :‘ أولادنا في مهب الموت ‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-18 21:14:06 - اخر تحديث: 2021-11-18 21:59:52

بدون روضات ، ولا مدارس ، ولا حدائق او ملاعب ، او حتى شوارع وعيادات يجد المئات من اطفال قرية الزعرورة غير المعترف بها في النقب ، يجدون انفسهم في مهب الموت ،

في حوادث مأساوية كان يمكن منعها ، في حال تواجد هؤلاء الاطفال في أطر تأويهم  ، كما يؤكد الاهالي الزعرورة الغاضبون ،  الذين طالبوا خلال حديثهم لقناة هلا بتوفير ابسط الحقوق لاولادهم وهي العيش بأمان .. بدل حياة البؤس والقهر التي يعيشونها وسط اكوام النفايات والمخاطر المحدقة من كل اتجاه ..
من ناحية اخرى شهدت منطقة  النقب نسبة الوفيات الأعلى للأطفال خلال شهر اكتوبر المنصرم ، فيما لقي 23 طفلا من النقب  مصرعهم منذ مطلع العام نتيجة حوادث غير متعمدة ..  وفي هذا السياق صرحت المديرة العامة لبطيرم:" الأولاد البدو معرضون للوفاة أكثر من غيرهم ونناشد الدولة الاستثمار في البنى التحتية المتعلقة بالأمان في النقب ".
 في سعي منها لتسليط الضوء على معاناة الاهالي في  قرية الزعرورة غير المعترف بها  ، زارت عدسة قناة هلا ، هذه القرية التي يحلم رجالها واطفالها بالعيش بامان وكرامة ..

" الأولاد يلعبون في طريق السيارات والحافلات "
محمد أبو جودة رئيس مجلس الزعرورة غير المعترف بها في النقب، قال في حديثه لقناة هلا :" نحو 700 طالب من الزعرورة يذهبون الى قرية الفرعة وكسيفة ، وهناك أطفال صغار يبقون في البيوت ، والاباء يتوجهون الى أعمالهم ، وهؤلاء الاطفال يبقون يلعبون في الحديد والاحجار ، ويتعرضون لاصابات كثيرة . وهذا كله اهمال نحن يمكننا أن نتصدى لكن بالتعاون مع الحكومة ، التي عليها أن تفتتح روضات وتمنحنا أشياء تحمي الأطفال " .
وأضاف أبو جودة لقناة هلا :" أولاد يلعبون في طريق السيارات والحافلات ، ما تسبب بحوادث وفاة عديدة في المكان ، لذا فاننا نطالب من كل من يستطيغ المساعدة أن يقدم يد المساعدة لنا ، لنوقف هذا الحال ونوفر أماكن للأطفال للعب ولحمايتهم " . وأكد أبو جودة :" لا روضات ولا مدارس ، ولا أي خدمة من خدمات الحكومة متوفر لدينا ، ونحن نتلقى كل خدمات القري من خارج القرية ، من كسيفة وعراد والسبع . أطالب بالاعتراف بالقرية ، بناء مدارس وروضات في القرية ".

" فقدنا 4 أطفال في السنتين الماضيتين "
من جانبه ، قال أيمن خليل أبو جودة في حديثه لقناة هلا :" فقدنا 4 أطفال في السنتين الماضيتين ، لعدم توفر أماكن يلعبون بها . القري بحاجة الى أشياء كثيرة ، مواصلات ، تعبيد طرق ، مدارس وروضات أطفال . الطلاب عندنا يذهبون الى مدرسة الفرعة للتعليم وما ان يصل الى المدرسة فانه يكون قد فقد تركيزه في التعليم من شدة التعب والطريق الوعرة " .

" نحمّل المسؤولية كاملة للتربية والتعليم "
اما المواطن محمد أبو جودة ، فقد أكد هو الاخر لقناة هلا على موضوع السفريات ، قائلا :" يجب أن يكون مرافق للطلاب في كل باص ، فأطفال الروضات ينزلون من الباص الى الشارع فورا، وهذا مأساة . ونحن نحمّل المسؤولية كاملة للتربية والتعليم . أيضا البنية التحتية فقريتنا لا توجد بنية تحتية فيها" .

" نطالب كل المؤسسات الحكومية بمساعدتنا "
بدوره ، أوضح الشاب محمد أبو جودة لقناة هلا :" نعاني من مشاكل عديدة في القرية ، مشاكل مدارس ، مدارس مواصلات ، مشاكل دهس وموت ، مشاكل لا يمكن لعقل أن يتصورها . الطلاب يصلون المدرسة وهم متعبون من الطريق الوعرة ، ولا يركزون في دراستهم . ولهذا فاننا نطالب كل المؤسسات الحكومية بمساعدتنا " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل