ضريبة السكر تربك حسابات اصحاب محال الحلويات في الناصرة: ‘لا ندري هل نرفع الأسعار ام لا؟‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-21 23:52:34 - اخر تحديث: 2021-11-21 23:55:16

لا تزال ضريبة السكر المزمع فرضها على المواطنين ، والتي من شأنها أن ترفع من أسعار المشروبات الخفيفة والحلويات، تشغل بال اصحاب محال الحلويات في البلاد وتربك

حساباتهم.
قناة هلا جست نبض اصحاب محال الحلويات في الناصرة، الذين رفع بعضهم اسعار الحلويات بنسبة بسيطة ، فيما ابقى بعضهم الاخر ، الاسعار على ما هي عليه حتى تتضح الصورة بشكل نهائي.
علما أن ضريبة البلاستيك التي رفعت من اسعار الادوات احادية الاستعمال، قد غيرت هي الاخرى حسابات اصحاب محال الحلويات.

"غلاء السكر يؤثر بشكل كبير على أصحاب محلات الحلويات"
وخلال حديثه مع مراسلة قناة هلا بيداء أبو رحال، قال مهند مختار وهو صاحب محل المختار في الناصرة: "غلاء السكر يؤثر بشكل كبير على أصحاب محلات الحلويات. نحن نعيش في دولة يعتبر فيها السكر مادة أساسية للجميع. ونتيجة هذا الغلاء قمنا برفع الأسعار بنسبة بسيطة على الحلويات خاصة الكنافة. ولم الاحظ أي انتقادات من جانب الزبائن على هذا الامر. اعتقد ان السبب لذلك هو كوننا مهيئين نفسياً لهذا الغلاء وتقبلنا باننا نعيش حياة قد سيطر عليها الغلاء من كل الجوانب".
وتابع قائلاً: " بالنسبة لارتفاع سعر ادوات البلاستكيك فقد أثر هذا ايضاً سلباً علينا نحن أصحاب المصالح التجارية فمثلاً في الاعراس كان يقع جلب الأدوات البلاستكية من صحون وملاعق على عاتقنا اما الان فنحن نطلب من أصحاب الاعراس ان يقوموا هم بجلب الأدوات البلاستكية ونحن بدورنا سنشرف على تحضير الحلويات من اجل ان لا نرفع السعر".

" هل اذا قمنا برفع الأسعار ماذا سيكون تأثيره علينا اقتصاديا؟"
من جانبه قال المواطن فريد عودة من الناصرة: " هذا الغلاء أثر على الجميع بشكل كبير خاصةً علينا نحن أصحاب محال الحلويات. فنحن الان موجودون في حيرة من امرنا، لا نعرف هل نرفع الأسعار ام ننتظر لنرى نسبة الغلاء ووفق هذا نقرر؟ وهل اذا قمنا برفع الأسعار ماذا سيكون تأثيره علينا اقتصاديا؟. حتى الان لم نرفع الأسعار الا على الكنافة وايضاً في ظل ارتفاع أسعار البلاستيك أصبحنا ملزمين على ان نطلب من أصحاب الطلبية في الاعراس ان يشتروا هم الأدوات البلاستيكية".

" الزبائن سيفكرون ملياً ما اذا سيشترون الحلويات بعد ارتفاعها ام لا"
وأضافت سندس سعدي، محاسبة في محل حلويات: "عملياً الغلاء سيزيد وسيؤثر بشكل أكبر على أصحاب محال الحلويات. والزبائن سيفكرون ملياً ما اذا سيشترون الحلويات بعد ارتفاعها ام لا، كوننا خرجنا حديثاً من فترة الكورونا التي ضربت جيب المواطن ودهورت وضعه الاقتصادي".
وقال المواطن سمير عودة من الناصرة: " تأثير غلاء السكر لا يقتصر فقط على أصحاب محال الحلويات بل وايضاً علينا نحن المواطنون. نحن الان متواجدون في ظل غلاء معيشي حيث ارتفعت أسعار كل شيء تقريباً ولم يبقى أي شيء على حاله وعلى سعره السابق. انا أعيش على مخصص الشيخوخة واشعر بهذا الغلاء بشكل ملحوظ وكبير. على الرغم من حبنا لتناول الحلويات الا انه لا يعتبر امراً اساسياً ونستطيع الاستغناء عنه".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل