دعاء حمادة من طمرة : ‘يجب احتواء الشباب في اطر شبابية لابعادهم عن مستنقع العنف‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-21 23:46:55 - اخر تحديث: 2021-11-21 23:59:52

قالت الشابة دعاء حمادة من طمرة والمرشدة للقادة الشباب في مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري ، خلال حديثها مع مراسل قناة هلا وموقع بانيت ، عن انطلاقتها في مجال

القيادة الشابة: " انطلاقتي بدأت في سن الثانية عشر، حينما بدأت بالتطوع. لم أكن على دراية بمفهوم التطوع وماذا يعني ذلك ولكن حين رأيت الناس يتطوعون اردت ان اقلدهم. قدمت بالتطوع على مدار 6-7 سنوات في قسم الشبيبة في المركز الجماهيري وفي كل اطار في طمرة حتى وصلت الى ما انا عليه الان- مُركزة القادة الشباب. وجدت نفسي في هذا المكان وقد كان بمثابة حلم قد تحقق".
وتابعت قائلة: " انا اقود قرابة ال 100 شاب وشابة من صف السابع حتى الصف العاشر. هذا الامر يضعني امام الكثير من الصعوبات ولكنني دائما ما اتخذت من هذه الصعوبات تحديا. انا الان ابلغ من العمر 20 عاماً وحققت الكثير من الأمور التي لم يستطع غيري تحقيقها وهذا بدعم الكثير من الأشخاص بمن فيهم المركز الجماهيري في طمرة".

" نحن نقوم بكثير من الفعاليات داخل المركز وخارجه"
وحول الفعاليات التي يقومون بها في مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري، قالت دعاء حمادة: " نحن نقوم بكثير من الفعاليات داخل المركز وخارجه. في هذه الفترة غالبية فعالياتنا ترتكز على العنف والتنمر المنتشران في المدارس وفي مجتمعنا العربي. لذلك كان من المهم التطرق لهذه المواضيع".

" اطمح ان احتوي اكبر عدد من شباب وشابات البلد"
وحول طموحاتها واحلامها، قالت دعاء: " اطمح ان احتوي اكبر عدد من شبابا وشابات البلد ، وان صل الى مرحلة أرى فيها ابن 13 سنة وابن 16 سنة متواجدين تحت اطر شبابية تحتويهم، تدعمهم وتبني شخصيتهم. برأيي انه اذا ما احتوينا الشباب تحت الأطر الشبابية سينخفض معدل القتل والجريمة والعنف في مجتمعنا"

" رسالتي لكم هي ان تؤمنوا بأنفسكم"
وفي نهاية حديثها وجهت دعاء رسالة الى جميع أبناء المجتمع قائلةً: " رسالتي لكم هي ان تؤمنوا بأنفسكم لأنه لا احد سواكم سيفعل. اليوم من اجل ان تنجح وتحقق هدفك يجب ان تؤمن بنفسك اولاً. وهنالك قول مأثور دائماً اردده لأُشجع نفسي على القيام بالمزيد من الإنجازات وهو "رحم الله امرؤ عرف قدر نفسه"، أي كلنا يجب ان نقدر مجهودنا ومواهبنا لكي ننجح".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل