تعيين الممرض نبيل عمر منسقاً لزراعة الأعضاء بمستشفى نهاريا

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-22 21:22:23 - اخر تحديث: 2021-11-22 22:08:50

تم مؤخرا تعيين الممرض نبيل عمر، من دير الاسد منسقاً لزراعة الأعضاء في المركز الطبي للجليل في مدينة نهاريا . الممرض نبيل عمر يبلغ من العمر 33 عاماً

وكان قد أنهى تعليمه في موضوع التمريض عام 2010 في مستشفى صفد، وأكمل تعليمه الأكاديمي في جامعة حيفا ومعهد التخنيون.

" وظيفتي هي عملياً ان أكون حلقة وصل بين العائلات"
وحول وظيفته الجديدة، قال الممرض نبيل عمر في تصريحات ادلى بها لقناة هلا: " التبرع في الأعضاء موجود في معظم المستشفيات في البلاد. وظيفتي هي عملياً ان أكون حلقة وصل بين العائلات، أي العائلات المتبرعة والعائلة التي تحتاج الى متبرع. ففي حالات موت الدماغ لاحد المرضى أقوم بالتوجه الى عائلة المريض من اجل الحديث معهم بالنسبة للتبرع بأعضاء المريض. ويتم كل المعاملات بالتنسيق مع المركز الوطني للتبرع بالأعضاء".
وأضاف: "هذه المهنة ليست بمهنة بسيطة فهي تحتاج الى قوة نفسية كبيرة وطريقة تعامل معينة مع اهل المريض من اجل ان يقبلوا بالتبرع بأعضائه. اغلب حالات التبرع هي ليست لمرضى موجودين في المستشفى بسبب حالة مزمنة وانما لمرضى جاؤوا الى المستشفى بسبب وعكة صحية مفاجئة او حادث سير او نزيف في الدماغ والتي تسبب ضرر كبير للدماغ، وفي حال إقرار موت الدماغ نتوجه للعائلة لكي تتبرع بأعضاء المريض. هنالك حالات جداً محددة حيث يكون فيها المريض غير مؤهل وغير مناسب للتبرع بأعضائه مثل إذا كان مصاب بالكورونا.

"ردود الفعل وانفعالات عائلة المريض هي عديدة"
وبالحديث عن ردود فعل العائلة عند الحديث معهم بالنسبة لتبرع الأعضاء، قال نبيل عمر: "ردود الفعل وانفعالات عائلة المريض هي عديدة، فمنهم من يتقبل الامر بسرعة ومنهم من يستغرق وقتاً لإقناعه بالتبرع. ووظيفتي الأساسية هنا ان ارافق عائلة المريض وأقدم الدعم المعنوي لها وتزويدهم بالمعلومات الطبية للمريض، بالإضافة الى احتوائهم والتخفيف عنهم. ومن الجدير بالذكر، ان الموافقة على التبرع بأعضاء المريض يجب ان تكون باتفاق بين كل العائلة أي لا يجب ان يكون هنالك أحد معارض فنحن لا نسعى لتفريق العائلات في هذا الموقف الصعب. وفي حال رفضوا ذلك نحترم نحن بدورنا اتخاذهم لهذه القرار. اما بالنسبة للوقت الذي يستغرقه اخذ الموافقة فليس هنالك فترة زمنية محددة فبعض من العائلات تكون توافق على الفور والقسم الاخر يأخذ وقتاً بالتفكير".
وحول طلب العائلة بمعرفة رأي الشرع والدين بهذا الخصوص قال نبيل عمر: " لا نمانع ابداً ان تأخذ العائلة برأي الشرع والدين، فمن ناحية دينية كل الديانات تحث وتشجع على التبرع بالأعضاء وفي الديانة الإسلامية يعتبر هذا الامر صدقة جارية للمتوفى".

"هنالك تغير إيجابي في قضية التبرع بالأعضاء في المجتمع العربي"
في هذا الخصوص قال نبيل عمر: هنالك تغير إيجابي في قضية التبرع بالأعضاء في المجتمع العربي. هنالك ازدياد بنسبة طفيفة في نسبة المتبرعين ولكن هذا الازدياد غير كافي. ومن اجل المساهمة في زيادة نسبة المتبرعين يجب علينا زيادة وعي المجتمع العربي للتبرع".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل