قصة الكلب العجيب

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-06-08 10:35:43 - اخر تحديث: 2021-06-11 06:39:32

في يوم من الأيام عاشت كالا، ذات الثالثة عشرة ربيعا في ضواحي المدينة وكانت تحب اللعب مع كلبتها كثيرا. وكانت كالا فتاة جميلة لطيفة وفي يوم عندما كانت تلعب مع كلبتها،


صورة للتوضيح فقط - iStock-master1305

رمت بكرة وأسرعت الكلبة لاحظارها ورمت كالا الكرة مرة أخرى.  لكن هذه المرة الكلبة لم تحضر الكرة واختفت بحثت عنها كالا في كل مكان لكنها لم تجدها وأسرعت الى والديها لتخبرهما بما حدث لها،ورافقاها والداها ليساعداها في البحث. لكن دون جدوى فقد اختفت الكلبة ولم يجدوا لها أي أثر،حل الظلام وعادوا الى المنزل كانت كالا حزين على كلبتها. جلست في غرفتها مستيقظا طوال الليل وهي تبكي،وتنصت الى الاصوات في الحديقة لعلها تسمع صوت كلبتها. وفي صباح اليوم التالي كانت عيناها متورمتين وكلما مر أسبوع آخر،أدركت أنها ربما لن ترى كلبتها من جديد. وفي تلك الليلة كانت كالا على وشك أن تخفوا إلى أن سمعت صوت نباح كلب خرجت مسرعة في اتجاه الصوت،فوجدت ليلا كلبتها ضمتها إليها بقوة ونادت والديها شعر الجميع بالصدمة ومن تم ذهب كالا الى غرفتها ونامت نوما عميقا. وفي الصباح لاحظت كالا أمرا غريبا على كلبتها فقد رأت علامة على إحدى أقدامها وكانت ترتدي طوقا مرسعا بغرز أبيض،ولم يكن هذا طوق كلبتها ليلى. وعندما رفعت الطوق رأت قصاصة صغيرة تحمل رسالة لكنها لم تفهم الخط،فقد كان الخربشة وأدركت أن ليلى لا تتصرف كما قبل. وعادت تشعر بالحزن عندما علمت أن كلبتها لم تعد كما في السابق،وفي تلك الليلة وبينما كانت نائمة استيقظت بسبب نباح ليلى فاستيقظت ورأت قصاصة في فم الكلبة. أخدت الرسالة وحاولت أن تقرها وتكرر الأمر ففي كل ليلة تستيقظ على نباح كلبتها وتجد قصاصة جديدة شعرت بالاستغراب والخوف مما يحدث معها. ومن ثم قامت بتجميع جميع الرسائل ولاكن كانت هناك قصاصة مفقوضة،وفي تلك الليلة قررت أن تتبع الكلبة وترف أن تذهب،مرة بعض الوقت دون حصول شيء وفجأة بدأت الكلبة في التوهج ومن تم شاهدت الكلبة وهي تقوم بتخطيط القصاصة شعرت بالمفاجأة. قامت بأخد القصاصة المفقود وجمعت كل القصاصات وحاولت حل اللغز،وفي الصباح تمكنت أخيرا من حله وقرائة الرسالة الشفرة والموجهة لها. وقررت أن تذهب لتتعرف على تلك السيدة التي بعثت لها بالرسالة وتعرف الحقيقة منها وسر كلبتها ليلى.
وفي الليل تبعت كلبتها التي دلتها على منزل السيدة دخلت المنزل فوجدتها منهمكة في القراءة،وبدأت كالا على الفور تطرح عليها الأسئلة وحكت لها العجوز قصتها وشكرتها على اعتنائها بالكلبة وعرضت عليها قضاء الليلة في منزلها،وعندما استيقظت كالا وجدت نفسها في غرفتها تذكرت كل شيء وأخيرا فهمت كل ما حدث معها فقد نجحت في حل الاحجية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل