د. اشتية: ‘الأشقاء أكدوا على استمرار تقديم دعمهم المالي والسياسي‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-06-09 09:56:07 - اخر تحديث: 2021-06-09 21:16:21

قال رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية: "إن جميع الأشقاء في الدول العربية التي قمنا بزيارتها خلال الأيام الماضية أكدوا على ضرورة إيجاد مسار سياسي ينهي الاحتلال،


مجموعة صور من مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني

والعمل على حشد الدعم من أجل القدس، وإعادة إعمار قطاع غزة".
وأضاف رئيس الوزراء في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الفلسطيني التي عقدت في مدينة رام الله امس الثلاثاء:" لقد أجرينا محادثات مثمرة مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والحكومة القطرية، وكذلك اللقاءات التي اجريناها مع الأشقاء في الأردن والكويت وسلطنة عمان حيث كانت جميعها لقاءات في غاية الأهمية، تلقينا خلالها دعماً كبيراً لجهود الرئيس محمود عباس الرامية لحشد التأييد العربي والإقليمي والدولي للقضية الفلسطينية التي عادت إلى صدارة المشهد الأممي".
وفيما يتعلق بملف المصالحة، أعرب رئيس الوزراء عن أمله بأن "تتوج اللقاءات التي تستضيفها القاهرة بين فصائل العمل الوطني بالنجاح، وذلك لطي صفحة الانقسام، وإغاثة أهلنا في قطاع غزة، والبناء على ما حققه شعبنا من تضامن دولي، بما يعزز من الوحدة الوطنية التي هي صمام الأمان".
وأشار رئيس الوزراء إلى "أهمية نجاح هذه اللقاءات لمواجهة المخاطر والتحديات التي لا تزال تواجه القضية الفلسطينية بعد مرور 73 عاماً على النكبة، و54 عاماً على احتلال ما تبقى من أرضنا خلال حرب الخامس من حزيران عام 67".
 وحول جهود الحكومة الفلسطينية في إعادة اعمار قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير، قال رئيس الوزراء "أن عددا من الوزراء وصلوا  الأسبوع الماضي إلى القطاع، للبدء بعملية حصر الأضرار التي أصابت البنية التحتية، والمباني السكنية، والأبراج، إضافة إلى حصر الأضرار التي لحقت بجميع القطاعات، خاصة الصحة، والكهرباء، والمرافق الاقتصادية، والزراعية، ومؤسسات الحكم المحلي، مشيرا إلى أنه سيتم تشكيل فريق من الوزراء، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، لمتابعة عملية اعادة الإعمار، وتم الاتفاق مع جميع دول العالم على ان اعادة الاعمار ستتم من خلال الحكومة الفلسطينية".
واستمع المجلس إلى تقرير حول زيارة رئيس الوزراء للأردن وثلاث دول  خليجية هي الكويت وعمان وقطر، والتي جرى خلالها التأكيد على استمرار تقديم الدعم المالي والسياسي والتنموي للقضية الفلسطينية وتقديم الدعم لمدينة القدس وإعادة إعمار القطاع والتأكيد على ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في جميع الأراضي المحتلة.
وتم الاتفاق مع الدول الشقيقة على تفعيل اللجان الوزارية واللجان الحكومية العليا المشتركة للتباحث في جميع القضايا والموضوعات التي من شأنها تعزيز التعاون بين تلك الدول وفلسطين في مجالات الصناعة والتجارة والصحة والتعليم وتبادل الخبرات وتعزيز الصادرات وفتح أسواق العمل العربية امام العمالة الفلسطينية من معلمين وأطباء ومهندسين ومحامين وغيرها من المهن، إضافة الى استعداد فلسطين للمشاركة في استعدادات الأشقاء في دولة قطر لتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم العام المقبل من الناحية الامنية وكذلك ارسال شباب الجامعات للتطوع في المساهمة في استقبال الوفود المشاركة في البطولة.





استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل