قصة رشا الأنانية

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-09-10 14:34:16 - اخر تحديث: 2021-09-14 09:41:04

كان هناك فتاة أسمها رشا وكانت رشا فتاة جميلة ولكنها كانت أنانية جدا فهي كانت لا تحب أن تشارك أحد بألعابها وفي المدرسة كانت ﻻ تعطي أحد من أدواتها

 
صورة للتوضيح فقط - iStock-Choreograph

وكانت عندما تأكل الحلوى لم تعطي أحدا منها وتأكلها وحدها وكانت دائما ام رشا تنصحها وتقول لها ان تكف عن أنانيها حتى لا يكرهها الناس ويبتعد عنها أصدقائها لأن الناس لا تحب الشخص الأناني. وكان والدها أيضا ينصحها أن تشارك من حولها في كل شيء ولكن لم تكن رشا تستمع إلى ذلك الكلام، وفي المدرسة لاحظت مدرسة الفضل أنانية رشا فهي تأخذ من أصدقائها وﻻ تعطي وبدأ أصدقاء رشا الابتعاد عنها بسبب أنانيتها،. وفي يوم أرادت المعلمة أن تعلم رشا درسا عن الشخص الأناني أقامت المدرسة مسابقة رسم بين جميع طلاب الفصل وقسمت الطلاب إلى ثلاثة مجموعات وقالت لهم أن الفريق الفائز سوف يأخذ هدية جميلة أرادت رشا أن تكون الهدية لها هي فقط ولا يشاركها احد فيها فلم تنضم إلى أي فريق من الثلاثة فرق وأرادت ان تشكل فريق وحدها.
قالت المعلمة لرشا المسابقة لن تكون سهلة وسوف تحتاجين أحد معكي في الفريق، فرفضت رشا ان يدخل أحدا معها في الفريق وبدأت المسابقة وطلبت المعلمة من الطلاب أن يتعاونوا معا في رسم لوحة كبيرة وأن يقسموا المهام على بعضهم بداء الطلاب في الرسم ومر نصف الوقت وأوشك جميع الطلاب على الانتهاء من اللوحة ما عادا رشا فهي مازال أمامها الكثير من الوقت لتنهي تلك اللوحة الكبيرة. ضاعت الممحاة من رشا وأرادت ممحاة أخرى حتى تكمل اللوحة ولكن رفض الجميع أعطاء ممحاة لها لأنها لم تكن تعطى أحد منهم شيء عندما كانوا يطلبوا منها وانتهى وقت المسابقة. وفازت جميع الفرق ما عادا فريق رشا وأعطت المعلمة كل طالب منهم علبة ألوان جميلة، وقالت المعلمة لرشا لو لم تتصرفي بأنية لكنتي أخذتي مثلهم عرفت رشا ان الأنانية صفة مكروه وﻻ يحب الناس الشخص الأناني ومن بعد ذلك الوقت لم تعد رشا تتصرف بأنانية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل