ما حكم من عاهد الله على ترك شيء وحنث ثم فعله ؟

اقتباس : مركز الفتوى

2021-09-23 14:32:27 - اخر تحديث: 2021-09-26 11:44:44

السؤال: لقد عاهدت الله على أن أتوقف عن فعل شيء، ثم نكثت بعهدي.


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-Juanmonino

وقمت بصيام الكفارة؛ لاستحالة القيام بالكفارة الأخرى، ولكن أثناء القيام بالكفارة، قمت بذلك الفعل مرة أخرى، مع العلم أني كنت أصوم الكفارة في أيام متفرقة، وقمت به في يوم لم أكن أصوم فيه.
فهل يجب علي إعادة الصيام؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما ما يلزم بمعاهدة الله -تعالى- فقد بيناه في الفتوى: 441751، فانظرها، وفيها بيان أن الكفارة لا تتكرر بتكرر الحنث، ما لم تتلفظ بلفظ يفيد التكرار.

وعليه؛ فإنك حين حنثت في هذا العهد، لزمتك الكفارة، ولا تتكرر هذه الكفارة بفعلك ما عاهدت الله على تركه مرة أخرى، لكن اعلم أن الكفارة هي إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، ولا يجزئ الصيام مع القدرة على الإطعام.

فإن كنت عاجزا عن الإطعام؛ فصمت، فلا حرج عليك، وتبرأ ذمتك بذلك، ولا يجب التتابع في صوم كفارة اليمين عند الشافعية والمالكية.

وعليه؛ فلا يلزمك شيء والحال ما ذكر، وبرئت ذمتك بتلك الكفارة إن كانت هي الواجبة عليك.

وأما قولك: لاستحالة القيام بالكفارة الأخرى، فغير واضح، فإن كنت قصدت أنك قلت إن فعلت كذا، فعلي كذا من الطاعات، ثم حنثت، فتجزئك كفارة يمين، فيما نفتي به.

والله أعلم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل