شاب: ‘ القلق التوقعي يفسد علي حياتي، فما العلاج؟ ‘

2021-09-27 19:25:54 - اخر تحديث: 2021-10-02 08:33:57

أنا شاب أبلغ من العمر حوالي 27 عاما أو 28 عاما، سأشرح لكم مشكلتي بإيجاز ووضوح علني أجد العلاج عندكم بعد توفيق الله.

 
صورة للتوضيح فقط تصوير : BartekSzewczyk-iStock

قبل عدة سنوات أصبت بمرض القلق التوقعي فأصبحت أحمل هما لكل شيء وقد لا أستطيع النوم إذا كان هناك حدث في اليوم التالي، وأحاول أن أتجنب الوعود مع الأشخاص بسبب القلق الذي ينتابني إذا كان هناك موعد، وظلت هذه الحالة فترة طويلة من الزمن، ثم أصبحت الحالة أفكارا مرضية مثلا أخشى حدوث موقف معين مع صديق لي أو أشعر أن بعض الأقرباء المعينين يتربصون بي أو أنهم سيقومون بضربي حتى أفقد بصري وأنا لم أرهم منذ أعوام، وأن بعض المواقف ستحدث إذا سافرت إلى بلادي والتقيتهم، وأنهم سوف يتنمرون علي.

أخشى أن أقود السيارة وأصاب ببعض الأفكار الوسواسية بالرغم من أنني أملك رخصة قيادة وكنت أقود مسبقا، والآن لا أمتلك سيارة بسبب أنني لست محتاجا لها، وقبل فترة أصبت بعدم تركيز مصحوب بنوم سيئ من حيث الجودة، وعند الدخول في النوم تأتي أفكار تمنعني النوم.

ملاحظة: علاقاتي الاجتماعية جيدة وأنخرط بسهولة في الحديث مع الناس، ولا ينتابني رهاب أو أي شيء، وقوي الملاحظة، وأستطيع التفاوض مع الناس، ولدي قدرات في الإقناع، المشكلة تتعلق بالمواعيد.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل