آلاف ينظمون احتجاجا ضد الرئيس التونسي في العاصمة

تقرير رويترز

2021-10-11 16:45:50 - اخر تحديث: 2021-10-11 21:29:05

خرج آلاف التونسيين المعارضين لسيطرة الرئيس قيس سعيد بشكل شبه كامل على السلطة ، في احتجاجات في العاصمة ، في الوقت الذي انتشرت فيه الشرطة بكثافة ،

لمنعهم من التقدم على طول شارع الحبيب بورقيبة بوسط المدينة.
وبعد أسبوع من تظاهر الآلاف تأييدا لسعيد تثير الأعداد المتزايدة من المحتجين من كل جانب احتمال تصاعد الانقسامات السياسية في تونس وتحولها إلى مواجهات في الشوارع بين الطرفين.
وأقال سعيد رئيس الوزراء وعلق عمل البرلمان وتولى السلطة التنفيذية في يوليو تموز في خطوات يصفها خصومه بأنها انقلاب. وألغى في الشهر الماضي معظم بنود الدستور الذي قال إنه سيعين لجنة لتعديله مضيفا أنه سيحكم بمراسيم.
وأثار تدخله شكوكا في المكاسب الديمقراطية التي حققتها تونس خلال ثورة 2011 التي أطلقت شرارة انتفاضات الربيع العربي.
وعين سعيد نجلاء بودن رئيسة للوزراء فيما يعد تمهيدا مهما لأي جهود لحل أزمة تونس التي تلوح في الأفق في المالية العامة لكن بودن لم تعين حكومة بعد إلا أن سعيد قال قبل يوم إنها ستفعل ذلك قريبا.
وقال سعيد إنه سيطلق حوارا مع ممثلي الشعب والشباب التونسي، خاصة من الأقاليم، بشأن المستقبل.
ومن المرجح أن يؤدي أي حوار لا يضم الأحزاب السياسية الرئيسية أو غيرها من عناصر المجتمع المدني الثابتة مثل نقابة العمال القوية إلى معارضة أكثر صراحة لتحركاته.
وفي حين قدرت أعداد مؤيديه الذين احتشدوا الأسبوع الماضي ببضع آلاف قال سعيد إن 1.8 مليون شخص خرجوا لدعمه.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل