الخرس الزوجي .. أسبابه و نصائح لإيجاد حلول له

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-11-01 13:26:55 - اخر تحديث: 2021-11-02 10:54:12

كم زوجة سمعتها تشكو من قلة تحدث زوجها معها وجلوسه صامتا معظم الوقت؟ كم زوجة سمعتها تتشاجر مع زوجها ليعطيها بعض الاهتمام ويتحدث معها في اهتماماتها ومشاكلها؟


صورة للتوضيح فقط  -  iStock-Ridofranz-(1)

للأسف أصبحت ظاهرة الخرس الزوجي ظاهرة عامة ومنتشرة في معظم البيوت والقليل من الزوجات اللاتي تصارحن أزواجهن بأن لديهن مشكلة مع هذا الخرس، وفجأة تصبح الحياة الزوجية لا معنى لها، والأخطر أن هناك زوجات وأزواج يتجهون للبحث عن من يتكلم معهم ويسمعهم بما يشبه الخيانة.
قد تختلف أسباب الخرس الزوجي من أسرة لأخرى إلا أنها تتمثل فيما يلي:

انعدام لغة الحوار بين الزوجين
عندما يكون الحوار بين الطرفين قائم على اللوم والمشاجرة والعتاب وتذكر كل ما مضى من خلافات سابقة ودرجها ضمن الموضوع الحالي، بالإضافة إلى الافتقار للغة وتعابير عقلانية أساسها المنطق، فيكون الحل الأمثل لكلا الطرفين هو اللجوء للصمت والسكوت.

البخل العاطفي
يعتبر بعض الرجال أن مدح الزوجة والتغزل بها والاعتراف بما تقوم به من تضحية لأسرتها شيء تافه لا حاجة له أو ضعف منه. فمن وجهة نظره أن حاجة المرأة هو للطلبات المادية فقط، وفي حال طلبت الزوجة الاهتمام العاطفي من زوجها، يكون جواب الرجل: "احمدي الله، فلا ينقصك شيء"، فتكون ردة الفعل الطبيعي لدى الزوجة هو التزام الصمت.

عدم وجود اهتمامات مشتركة بين الزوجين
تنشغل معظم الزوجات بالأعمال المنزلية وتربية الأبناء، بينما يستغل العديد من الرجال هذا الوقت في تصفح الإنترنت والبحث عن جديد السيارات والتكنولوجيا أو زيارة الصدقاء، مما يؤدي إلى وجود عالمين مختلفين ولا يشتركان إلا في الأكل والنوم تحت سقف الخرس والصمت.

أسباب تربوية وبيئية
هناك شخصيات ترعرعت ونشأت في بيئة خالية من الحب والحنان، ظناً من أهلهم أن التعبير عن المشاعر هو تجاوز للحياء والدين، في حين أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "الكلمة الطيبة صدقة، والابتسامة في وجه أخيك صدقة"، فكيف لو كان الأمر يتعلق بشريك الحياة؟

أسباب اقتصادية
من بين الأسباب التي تدفع الأزواج لهذا الخرس الزوجي؛ الأعباء المادية الملقاة على عاتقه والضغوط النفسية بعدم القدرة على تلبية طلبات الزوجة والأولاد.

أسباب اجتماعية
قد يكون من أسباب الخرس الزوجي الفتور في العلاقة أو الملل أو عدم وجود أي شيء جديد يستحق الكلام، أو أن الكلام يتسبب في المشاكل، ولذلك يتم تجنبه تماماً. أو أن تكون هناك اختلافات في الثقافة والشخصية والاهتمامات بين الزوجين.

أسباب تكنولوجية
زادت التكنولوجيا الحديثة من حدوث الخرس الزوجي، حيث تجلس الأسرة أمام التليفزيون منشغلة بما ترى، أو استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، حيث يتعامل كل فرد مع الموضوع الذي يخصه وحده.

معالجة مشكلة الخرس الزوجي
بداية يجب أن يكون لدى الطرفين ثقافة الحوار وثقافة الإختلاف وأن يختارا من البداية من يناسبهما فكرياً وثقافياً، وأن يختارا المكان والزمان المناسبين للحوار، وألا يستهزأ أحد منهما برأي الآخر ولا يقلل من شأنه، وأن يكون الاهتمام بالكلام وأيضاً بالأفعال التي تخصهما معاً.

ومن بين حلول هذه المشكلة:
1- تربية الأبناء في بيئة متوازنة نفسياً
يجب أن يكون لدى الزوجين دافع للتخلص من هذه الظاهرة، ذلك لأن الأبناء سيتأثرون بطبيعة العلاقة بين الأبوين، مما سيؤثر سلباً على حياتهم الشخصية مستقبلاً، وقد يرفض البناء فكرة الزواج أساساً إستناداً على فشل الأبوين كزوجين.

2- تجنب المشادات الكلامية والعصبية
يمكن إرضاء الطرفين إذا حاولا إدراك أن العصبية والشجار لن توصلهما إلى أي نتيجة، وأنه كلما حاول أحدهما إيصال فكرته ووجهة نظره بكل إحترام وتقدير للطرف الآخر، كلما كان التواصل والحوار بينهما ناجحاً.

3- التعامل بما يرضي الله عز وجل
إن الابتعاد عن الأخلاق التي أمرنا الله تعالى بها ومعاملة الشريك بقسوة وتكبر وتجاهل مشاعره وعدم تنمية وتغذية الاحتياج العاطفي بكل وسائله- الحسي واللفظي والجسدي- جميعها أسباب تؤدي للخرس الزوجي.

4- البحث عن أسباب المشكلة
يجب على الزوجين العثور على الأسباب الحقيقية التي دفعت بهما للوقوع في هذه الآفه، ليتمكنا من علاجها من خلال حلول تناسب كلا الطرفين ويتجاوزا هذه الأزمة العاطفية.

5- استرجاع الذكريات الجميلة
إن استرجاع اللحظات الجميلة في فترة الخطوبة وأول سنة من الزواج، ومشاهدة الصور التي تعبر عن تلك المشاعر القديمة قد يجدد تلك المشاعر التي تاهت وسط الروتين اليومي للحياة.

6- مواجهة الطرف الآخر
يستحسن مواجهة الطرف الآخر عند كل موقف أو مشكلة وتفهم وجهة نظره من خلال مناقشة الموضوع بكل احترام وهدوء إلى أن يصل كل الزوجين لحل وسط يرضيهما.
وأخيراً، وجب القول بأن العديد من حالات الطلاق يكون المسبب الأساسي لها هو الخرس الزوجي، ذلك الصمت الرهيب الذي يقتل كل المشاعر الدافئة التي جعلتنا نخسر ذلك الشريك دون سواه. ذلك الصمت يحمِّل الزوجين ضغوطات نفسية قد تدفع أحدهما للبحث عن شخصٍ آخر يمنحه التقدير والاهتمام والإشباع العاطفي.
وإذا مازال أحد الطرفين متردد بإصلاح العلاقة بالطرف الآخر، فعليه تأمل قول الله عز وجل: "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرن".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل