4 طرق خاطئة في التعامل مع الخلافات الزوجية

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2021-12-05 12:34:37 - اخر تحديث: 2021-12-12 14:25:50

لا شك في أن الخلافات الزوجية تحدث بين جميع الأزواج، ولكن الاختيار بين التعامل الصحيح معها أو التعامل السلبي الذي يؤدي إلى نتائج كارثية، يعتمد على ذكاء ونضج الزوجين.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: PixelsEffect - istock

اختاري دائماً طريق النضج والهدوء للتعامل السليم مع خلافاتك الزوجية، حتى تتمكني من إيجاد حلول واستعادة الاستقرار في زواجك، وتجنبي الطرق السلبية في التعامل مع زوجك عند حدوث خلاف بينكما.
تابعي القراءة وتعرفي إلى أشهر الطرق الخاطئة في التعامل مع الخلافات الزوجية، وتجنبيها.

التهديدات والإهانات
يستخدم بعض الأزواج الإهانات لاستغلال صدمة الطرف الآخر، بغض الفوز في الجدال، كما يستخدم البعض أسلوب التهديد، وغالباً ما يكون التهديد بالطلاق أو الهجر، حتى لو لم تكن هناك نية بالفعل للانفصال.
أيضاً يستغل البعض نقاط الضعف التي يعرفونها عن شركاء حياتهم، ويزجون بنقاط الضعف بأسلوب فج في الجدال، ما يجعل الطرف الآخر في حالة صدمة، وبالتالي تصبح المعركة محسومة.
والإهانات والتهديدات على الرغم من أنها تساعد على حسم المعركة الزوجية، لكنها تشكّل ضرراً كبيراً على مستقبل العلاقة، حتى وإن تم الصلح وحُلّت المشكلة القائمة، يظل هناك جرح في قلب أحد الزوجين، ما يجعل من الصعب عودة العلاقة كما كانت في السابق.

استدعاء أخطاء الماضي
عدم الغفران بالكامل، واستدعاء أخطاء الماضي للشريك في كل مرة يحدث فيها خلاف، حتى إن لم يكن مخطئاً في الخلاف الحاضر، يسبب مشاعر الاستياء للشريك، ومع الوقت يبتعد ويتجنب عدم خوض أي جدال، وهذا مؤشر خطر على مستقبل العلاقة.

لعب دور الضحية
تقمص دور الضحية بغرض دفع الطرف الآخر للشعور بالذنب أو حتى التعاطف، لا يجدي نفعاً، وتكون نتائجه عكسية على المدى الطويل، فبدلاً من أن يشعر الطرف الآخر بالذنب أو التعاطف، فإنه يشعر بالاستياء والملل.

الصراخ
الصوت العالي ليس الوسيلة الصحيحة لحل الخلافات الزوجية، فهو نوع من عدم الاحترام، كما أنه يضرب مثالاً سيئاً للأطفال عن كيفية التعامل مع المشاكل، بالإضافة إلى أنه يضر بنفسيتهم، ويبث التوتر في البيت، وأيضاً تظل الخلافات قائمة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل