تعيير زوجة الابن بذنوب أخيها، وقول: "حسبي الله ونعم الوكيل" عليها

2022-06-22 09:32:06 - اخر تحديث: 2022-06-22 11:34:08

السؤال: أخي سارق، وأمّ زوجي تعيرني به في كل مكان، وتحرجني أمام الناس، فهل ستحاسب على ذلك؟ وهل لي ذنب فيما يفعله أخي؟ ولو قلت لها: "حسبي الله ونعم الوكيل"، فهل معي الحق أم لا؟



صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-demaerr

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                         

 فإن كان الأمر كما ذكرت، فإن أمّ زوجك تعتبر آثمة بما يصدر عنها من تعيير أخيك، وإيذائك بهذا الأمر.

 وقد ذكرنا حكم تعيير المسلم بذنبه، وذلك في الفتوى: 219949.

إذن فتعييرها لأخيك لا يجوز، كما لا يجوز أن تؤذيك أنت بذلك.

وستحاسب تلك المرأة على ما تقع فيه من إيذائك، وتعيير أخيك بذنوبه، إلا إذا تابت توبة صادقة.

ومن تمام توبتها: أن تطلب المسامحة منك، ومن أخيك؛ فإن حقوق العباد لا تمحى إلا برضاهم، كما سبق بيانه في الفتوى: 3944.

وأما قول: "حسبي الله، ونعم الوكيل" فليس دعاء على أحد، وإنما اعتصام بالله تعالى، وتوكل عليه، وراجعي الفتوى: 11808.

فأنت -إذن- على حق، سواء قلتِ: "حسبي الله ونعم الوكيل" أم لا.

والله أعلم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل