أهالٍ من عين ماهل: ‘ نفتقر لمنطقة صناعية - الورشات تتواجد بمركز البلدة وتسبب ازمة سير يومية‘

من فتح الله مريح مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2022-05-12 18:11:53 - اخر تحديث: 2022-05-14 10:52:10

في ظل افتقار العديد من البلدات العربية لمناطق صناعية، أكد العديد من مواطني عين ماهل في حديثهم لقناة هلا وموقع بانيت، "الى ضرورة انشاء منطقة صناعية في البلدة،

خاصة وانهم يعانون منذ فترة طويلة من ازمة سير خانقة بسبب تكدس المحال التجارية في وسط البلد، ومن نسبة بطالة عالية لعدم توفر محال تجارية تتيح لأبناء البلد العمل فيها، لذلك يلجأ العديد منهم الى العمل خارج البلدة لإعالة أنفسهم وعائلاتهم".
كما وتوجه المواطنون الى السلطات المحلية، ورؤساء الأموال في البلد، مطالبين إياهم "بالعمل يداً بيد وجمع الأموال لتطوير البلد وانشاء منطقة صناعية في اسرع وقت ممكن".

"في كل بلدة عربية يجب أن تقام منطقة صناعية"
من جانبه، قال مصطفى حبيب الله، خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وقناة هلا: "ليس فقط في عين ماهل، بل في كل بلدة عربية يجب أن تقام منطقة صناعية. بدلا من ان يضطر ابن او ابنة عين ماهل للذهاب لبيسان او مناطق أخرى يجب أن تكون في بلده منطقة صناعية، وانا اعلم من رئيس المجلس ان هناك خطوات من اجل إقامة منطقة صناعية في أقرب وقت".

"الكراجات والروش الصناعية تتواجد في مركز البلدة"
بدوره، قال محمود حبيب الله: "ان هنالك العديد من الكراجات والروش الصناعية تتواجد داخل القرية وفي مركزها، وتسبب ازمة في السير، فبوجود المنطقة الصناعية ، فإن هذه الورشات والكراجات تنتقل للمنطقة الصناعية، وتخفف عن مركز البلدة ازمة السير، سيما في ساعات الظهيرة حيث تكون هناك أزمات سير خانقة".
وأضاف: "ان وجود مصالح عامة، وان يكون هنالك كراجات وورش صناعية، فإن ذلك يعود بالمنفعة على جميع سكان عين ماهل".

"أزمة سير يومية في مركز البلدة"
الشاب مصطفى حبيب الله أكد بدوره هو الاخر، أن "عين ماهل تفتقر إلى وجود منطقة صناعية، خاصة وان البلدة محصورة، سواء محصورة بحدودها، وكذلك فإن المصالح والورش الصناعية تتواجد وسط البلدة وهذا يخلق أزمات سير ".
وبدوره، شدد علي حبيب الله، على ضرورة "انشاء منطقة صناعية في عين ماهل من أجل تخفيف الضغط على وسط البلد".

تعقيب مجلس عين ماهل
يشار الى ان مراسل قناة هلا وموقع بانيت يعكف على الحصول على تعقيب من مجلس عين ماهل المحلي، حول الموضوع، وعند وصول التعقيب سنقوم بنشره بالسرعة القصوى.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل