مضار الإكثار من تناول اللحوم خلال عيد الأضحى كبيرة على الصحة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2022-06-30 23:02:10 - اخر تحديث: 2022-07-01 18:27:20

يواجه كثير من الأشخاص مشاكل صحية في عيد الأضحى، بسبب تناول كمية كبيرة من اللحوم، حيث يصعب على المعدة هضمها مقارنة بالفواكه والخضروات،



الصورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-karandaev


ما يؤدي الى مشاكل صحية أبرزها ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول. ووفقاً لأطباء الجهاز الهضمي، يجب ألا يأكل الشخص أكثر من 500 جرام من اللحوم في الأسبوع لتجنّب العديد من المشاكل الصحية، وأبرزها الإصابة بالسرطان. في السطور التالية نستعرض مضار الإكثار من تناول اللحوم خلال عيد الأضحى:

- الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
تحتوي اللحوم على الكثير من الدهون المشبعة والكوليسترول، مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب. ويشير خبراء الصحة إلى أن الإفراط في تناول اللحوم بمناسبة عيد الأضحى يمكن أن يؤدي إلى آثار سلبية على صحة الفرد وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون اللحوم المخزنة (اللحوم المجمدة)، مما يؤثر بشكل مباشر على مشاكل القلب.

- الإمساك
يتسبب الاكثار من تناول اللحوم في حدوث اضطرابات في الأمعاء، ومنها مشكلة الإمساك، كون اللحوم خالية من الألياف الغذائية التي يحصل عليها الجسم عادةً من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. ولذلك، فإنَّ الإمساك وحركات الأمعاء المؤلمة هي من أولى علامات افتقار الطعام إلى الألياف.

- رفع نسبة الكوليسترول الضارّ
تشير الأبحاث إلى أن الإكثار من تناول اللحوم ترفع نسبة الكوليسترول الضارّ LDL، وبالتالي تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

- زيادة الالتهابات
وجدت دراسة في المجلة الأوروبية للتغذية أن الدهون المشبّعة في اللحوم يمكن أن تزيد من الالتهابات في الجسم. بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ اللحوم تفتقر بشدّة إلى مضادات الأكسدة المقاومة للالتهابات.

- الإصابة بحصوات الكلى
يمكن أن يؤثر تناول البروتين المفرط على الكلى. على وجه التحديد، البروتينات الحيوانية مليئة بمركّبات تسمى البيورينات، والتي تتحلل إلى حمض البوليك الذي يزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى.

- زيادة الوزن
يعتمد الجسم على البروتين لإعادة بناء العضلات، إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يكون له آثار جانبية غير مرغوب فيها: "إذا تناولت بروتيناً أكثر مما يحتاجه جسمك، فلن يتم تخزينه في الجسم كبروتين، بل على شكل دهون".

- يمكن أن تزيد مخاطر الإصابة بالسرطان
تشير الدراسات إلى أن تناول الكثير من اللحوم الحمراء قد يزيد من فرص الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. وبحسب الصندوق العالمي لأبحاث السرطان والمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، فإنّ تناول أكثر من 500 غرام اللحوم الحمراء في الأسبوع يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، فما بالك لو كان الأمر بشكل يومي. وفي الواقع، فإنَّ تناول اللحوم المصنّعة بانتظام بأي كمية يمكن أن يجعلك أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة والقولون.

- يسبب الجفاف
الإكثار من تناول اللحوم، وزيادة حمض البوليك الناتج عن معالجة تلك البروتينات، سيُشعرك بالعطش الكبير. وتحتاج الكلى إلى المزيد من الماء لتخفيف هذه الفضلات السامة. ولإنتاج هذا البول، نحتاج إلى سحب الماء من أجسادنا. وقد يتسبب ذلك في إصابتك بالجفاف.

- التهاب المفاصل النقرسي
يقول خبراء الصحة إنَّ استهلاك كميات كبيرة من اللحوم يؤدي إلى زيادة حالات التهاب المفاصل النقرسي أو داء النقرس. وقال البروفيسور جافيد أكرم من جامعة UHS إن على الناس تجنّب الإفراط في تناول اللحوم، خاصة أولئك الذين يعانون بالفعل من أمراض القلب والأوعية الدموية والكبد والكلى.

- الخمول والنعاس
يتمتع البروتين بسمعة طيبة في توفير الطاقة التي تدوم، لذلك قد تتفاجئين عندما يتسبب اتباع نظام غذائي غني باللحوم في إجهادك. بينما يلتصق البروتين بك لأنه يستغرق بعض الوقت للهضم، فإنه لن يمنحك الدفعة الفورية التي تفعلها الكربوهيدرات، ما يؤدي الى شعورك بالخمول والنعاس.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل